30 نوفمبر 2011

إصدارات: كتاب جديد للمؤرخ نيال فيرغسون

(المصدر: موقع أمازون)

صدر في هذا الشهر كتاب جديد للمؤرخ البريطاني الشهير (نيال فيرغسون) بعنوان "Civilization: The West and the Rest"، وفيما يلي ما جاء عن الكتاب في موقع أمازون:

From one of our most renowned historians, Civilization is the definitive history of Western civilization's rise to global dominance-and the "killer applications" that made this improbable ascent possible.

The rise to global predominance of Western civilization is the single most important historical phenomenon of the past five hundred years. All over the world, an astonishing proportion of people now work for Western-style companies, study at Western-style universities, vote for Western-style governments, take Western medicines, wear Western clothes, and even work Western hours. Yet six hundred years ago the petty kingdoms of Western Europe seemed unlikely to achieve much more than perpetual internecine warfare. It was Ming China or Ottoman Turkey that had the look of world civilizations. How did the West overtake its Eastern rivals? And has the zenith of Western power now passed?

In Civilization: The West and the Rest, bestselling author Niall Ferguson argues that, beginning in the fifteenth century, the West developed six powerful new concepts that the Rest lacked: competition, science, the rule of law, consumerism, modern medicine, and the work ethic. These were the "killer applications" that allowed the West to leap ahead of the Rest, opening global trade routes, exploiting newly discovered scientific laws, evolving a system of representative government, more than doubling life expectancy, unleashing the Industrial Revolution, and embracing a dynamic work ethic. Civilization shows just how fewer than a dozen Western empires came to control more than half of humanity and four fifths of the world economy.

Yet now, Ferguson argues, the days of Western predominance are numbered-not because of clashes with rival civilizations, but simply because the Rest have now downloaded the six killer apps we once monopolized-while the West has literally lost faith in itself.

Civilization does more than tell the gripping story of the West's slow rise and sudden demise; it also explains world history with verve, clarity, and wit. Controversial but cogent and compelling, Civilization is Ferguson at his very best.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: كتاب جديد للرئيس الأسبق بيل كلينتون

(المصدر: موقع أمازون)

صدر قبل أسابيع كتاب جديد للرئيس الأمريكي الأسبق (بيل كلينتون) بعنوان "Back to Work: Why We Need Smart Government for a Strong Economy"، وفيما يلي نبذة عن الكتاب من موقع أمازون:

President Bill Clinton gives us his views on the challenges facing the United States today and why government matters—presenting his ideas on restoring economic growth, job creation, financial responsibility, resolving the mortgage crisis, and pursuing a strategy to get us "back in the future business.” He explains how we got into the current economic crisis, and offers specific recommendations on how we can put people back to work, increase bank lending and corporate investment, double our exports, restore our manufacturing base, and create new businesses. He supports President Obama’s emphasis on green technology, saying that changing the way we produce and consume energy is the strategy most likely to spark a fast-growing economy while enhancing our national security.

Clinton also stresses that we need a strong private sector and a smart government working together to restore prosperity and progress, demonstrating that whenever we’ve given in to the temptation to blame government for all our problems, we’ve lost our ability to produce sustained economic growth and shared prosperity.

Clinton writes, “There is simply no evidence that we can succeed in the twenty-first century with an antigovernment strategy,” based on “a philosophy grounded in ‘you’re on your own’ rather than ‘we’re all in this together.’ ” He believes that conflict between government and the private sector has proved to be good politics but has produced bad policies, giving us a weak economy with not enough jobs, growing income inequality and poverty, and a decline in our competitive position. In the real world, cooperation works much better than conflict, and “Americans need victories in real life.”

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: رواية جديدة لستيفن كينج

(المصدر: موقع أمازون)

صدرت في بداية شهر نوفمبر الجاري رواية جديدة للكاتب الأمريكي الشهير (ستيفن كينج) بعنوان "63/22/11"، وفيما يلي نبذة عنها من موقع أمازون:

On November 22, 1963, three shots rang out in Dallas, President Kennedy died, and the world changed. What if you could change it back? Stephen King’s heart-stoppingly dramatic new novel is about a man who travels back in time to prevent the JFK assassination—a thousand page tour de force.

Following his massively successful novel Under the Dome, King sweeps readers back in time to another moment—a real life moment—when everything went wrong: the JFK assassination. And he introduces readers to a character who has the power to change the course of history.

Jake Epping is a thirty-five-year-old high school English teacher in Lisbon Falls, Maine, who makes extra money teaching adults in the GED program. He receives an essay from one of the students—a gruesome, harrowing first person story about the night 50 years ago when Harry Dunning’s father came home and killed his mother, his sister, and his brother with a hammer. Harry escaped with a smashed leg, as evidenced by his crooked walk.

Not much later, Jake’s friend Al, who runs the local diner, divulges a secret: his storeroom is a portal to 1958. He enlists Jake on an insane—and insanely possible—mission to try to prevent the Kennedy assassination. So begins Jake’s new life as George Amberson and his new world of Elvis and JFK, of big American cars and sock hops, of a troubled loner named Lee Harvey Oswald and a beautiful high school librarian named Sadie Dunhill, who becomes the love of Jake’s life—a life that transgresses all the normal rules of time.

A tribute to a simpler era and a devastating exercise in escalating suspense, 11/22/63 is Stephen King at his epic best.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: كتاب "Proof of Guilt: Bush's Iraq Murders"

(المصدر: موقع South Francisno Gate، بتاريخ 29 نوفمبر 2011)

New Book "Proof of Guilt: Bush's Iraq Murders, Massive Cover-up, Unreported and Uninvestigated; The True Story of The Worst Crime in American History"

In Richard Fults' new book "Proof of Guilt," he cites author Justin Frank, M.D., from his book "Bush on the Couch" as to the possible psychiatric rationale for Bush's behavior.

(PRWEB) November 29, 2011

In the new book "Proof of Guilt," author Richard Fults examines the possible psychiatric rationale for Bush's bizarre and murderous behavior in what he says is the worst crime in American history.

In the book, Fults cites author Justin Frank, M.D., from his book "Bush on the Couch," published in 2004 and 2007. The following are excerpts from "Proof of Guilt" (also available at www.BushCrimes.net), a professional psychiatric evaluation-from-a-distance that Fults says readers will find enlightening.

"As citizens we must be mindful of the evidence we've seen-that the president (Bush) has a history of disturbed and destructive behavior, that he is a psychologically frightened man who inflicts his conflicts-really his illness-on the rest of us. We must pay close attention to his mockery, his projection of his own malevolence onto others, his distortions of reality, and his ability-like his mother before him-to instill fear. We must recognize that his actions are further examples of his emotional deficits, and keep that knowledge in the forefront of our thoughts."

"...Now that we are starting to see how damaged and dysfunctional Bush is, we must confront some unpleasant truths about ourselves. Bush's neuroses may be more evident, but they're not new; they were always there but we were unwilling or unable to see them, blinded by our collective delusion about Bush and his mental health and our manic denial of our own pain and vulnerability. Our new found awareness must be accompanied by self-awareness; the sad truth is that we have been as deluded about him as he has about Iraq. Only when we admit that self-deception and move forward will we truly be practicing the awareness required to turn awareness into action."

"....Acceptance, of who we are, with all our limitations, requires serious mourning-something Bush is incapable of doing. As long as we continue to expect Bush to change-and to hope we can change him-we are still in denial about Bush's situation. It's a bitter pill to swallow...." In some ways, of course, Bush has not deteriorated; he is just more obviously who he is -a person for whom any admitted mistake is equated with total defeat and humiliation. This makes him ultimately incompetent and dangerous, whatever his intelligence may be. ...This is why people go to such great lengths to protect him, and perhaps why the opposition is so loath to confront him." (from chapter 7)

"Bush's deliberate, massive fear and fraud campaign got us into the Iraq war. That and his actual attack caused his mass murders there. The book's shocking new, well documented criminal and legal facts reveal Bush's unconscionable acts against 655,000 Americans and 800,000 Iraqis! Death, permanently missing limbs, stroke damaged brains, and dysfunctional minds: 655,000 US soldiers forever handicapped or dead. All that damage by Bush et al; premeditated, and totally unjustified criminal actions against Iraq, including the premeditated murder of 4,450 Americans!" (from Proof of Guilt, chapter 1)

These excerpts were taken from the new book "Proof of Guilt: Bush's Iraq Murders" by Richard Fults. Much more information, including a brief summary of chapter 1 and video links, are found on www.BushCrimes.net, as well as "5 Lies Told by Bush to Start a War." The book contains seven powerful and compelling legal proofs of Bush's guilt in the murder of 4,450 American soldiers, and voluminous legal evidence of Bush's lies and murders.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: ترجمة لرواية "بندول فوكو" لأمبرتو إيكو

(المصدر: بوابة الأهرام، 29 نوفمبر 2011)

ترجمة عربية لرواية "بندول فوكو" لإمبرتكو إيكو

صدرت عن المركز القومي للترجمة، الترجمة العربية لرواية " بندول فوكو " للروائي والفيلسوف الايطالي الشهير إمبرتكو إيكو، بترجمة أماني حبشي ومراجعة حسين محمود.

والرواية بحسب المترجمة "ليست مجرد رواية بوليسية فحسب، فنحن أمام عدة كتب في كتاب، تستعرض معارف متنوعة من ثقافات مختلفة، فهو ينطلق من أوروبا العصور الوسطى لينتقل بنا إلى البرازيل حيث الديانات الأفريقية ثم إلى الشرق الأوسط حيث الحروب الصليبية وجماعة الحشاشين.

وتدور أحداثها في إحدى دور النشر، خلال مدة تصل إلى عشرين عامًا، وفي إطار بوليسي تستعرض رغبة ثلاثة من المحررين في تأليف خطة تأسيس العالم، خطة تبرر أحداث التاريخ، وتبرر وجود البشر على سطح الأرض، وتبرر أيضًا وجودهم. تقودهم الخطة لمواجهات سواء على المستوى الخارجي أو الداخلي، ومواجهات مع جماعات منحرفة تبحث لنفسها عن غرض، ومواجهة مع النفس لفحص أسباب تلك الرغبة في ابتداع الخطة.

إمبرتو إيكو أحد أهم رموز الثقافة الأوروربية المعاصرة منذ صدور كتابه (العمل المفتوح) عام 1962، و يحظى باهتمام كبير في الفكر العالمي مع توالى أعماله الفكرية والفلسفية والأدبية ومنها (يوميات بالحد الأدنى) 1963 ثم (البنية الغائبة) 1968م ثم (نظرية في علم الرموز والعلامات) 1976، و(حدود التفسير) 1990، و(ست نزهات في الغابة الروائية) 1994.

وأماني فوزي حبشي دكتوارة في الأدب الأيطالي من كلية الألسن وحصلت على الجائزة الوطنية للترجمة من الحكومة الإيطالية عام 2003 على مجمل ترجماتها من الإيطالية من ترجماتها " اذهب حيث يقودك قلبك " لسوزانا تامارو وبيراندللو على خشبة المسرح، إيزابيللا وثلاثة مراكب ومحتال لداريو فو وثلاثية أسلافنا لإيتالو كالفينو.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: "رواية السيرة الذاتية"

(المصدر: وكالة أنباء الشعر، 29 نوفمبر 2011)

"رواية السيرة الذاتية" كتاب جديد عن هيئة قصور الثقافة

وكالة أنباء الشعر- القاهرة- ولاء عبدالله

"رواية السيرة الذاتية في مصر .. دراسة التأصيل .. والتشكيل"، أحدث الأعمال النقدية الصادرة مؤخرا في القاهرة للدكتور "ممدوح فراج النابي"، عن سلسلة كتابات نقدية، التابعة لإدارة النشر بالهيئة العامة لقصور الثقافة، والكتاب يقع في 495 صفحة متناولا بالدراسة رواية السيرة الذاتية، والتي تتداخل مع غيرها من ألوان السرد الروائي.

و يعمل النابي في كتابه إلى اكتشاف ملامح هذا اللون الأدبي، والذي يطمح لأن يكون نوعا أدبيا مستقلا بسماته التي تميزه هذا النوع الوليد الهجين ، وفقا لرؤية الكاتب، الذي وضع إطارا زمنيا على مدار 33 سنة بدءا من 1967 وحتى 2000.

وقد جاء اختيار الباحث لهذه الفترة نظرا للهزة التي أحدثتها هزيمة يونيو 1967، والتي كانت ولا تزال حجر الزاوية لكل ما جرى ويجري حتى الآن من اهتزاز للثوابت الوطنية والتاريخية، وقد تناول النابي في دراسته النقدية، والتي تقدم بها لنيل الدكتوراه، بالدراسة والتحليل 12 نص روائي لـ 12 روائي وروائية وهي:" "تلك الرائحة" لصنع الله إبراهيم، "قدر الغرف المقبضة" -عبد الكريم قاسم، "الحب في المنفى"- بهاء طاهر، "والبحر ليس بملآن" جميل عطيه إبراهيم، "دنيا زاد" – مي التلمساني، "قميص وردي فارغ"- نورا أمين، "السيقان الرفيعة للكذب- عفاف السيد، "دراية"- سحر الموجي، "الخباء"- ميرال الطحاوي، "حملة تفتيش أوراق شخصية" - لطيفة الزيات، "بيضة النعامة" – رؤوف مسعد".

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

29 نوفمبر 2011

إصدارات: "الحركات والأحزاب الإسلامية وفهم الآخر" لصالح زهر الدين

(المصدر: موقع دار الساقي)

كتاب: "الحركات والأحزاب الإسلامية وفهم الآخر"
تأليف: صالح زهر الدين

يتطرّق الكاتب إلى موقع "الآخر" في فكر وممارسات الحركات والأحزاب الإسلامية في المشرق والمغرب العربيين: كيف تفهم هذه الأحزاب الآخر الديني والسياسيوالإثني والطبقي والجنسي؟ وما هي مواقفها منالخلافة والإمامة والحاكميّة وولاية الفقيه والجهاد؟ كذلك مواقفها من المواجهات مع السلطة، ومفهوم العنف والاغتيالات في قاموس هذه الحركات والأحزاب.
ويتناول الكتاب حركة الإخوان المسلمين والحركات الإسلامية المتطرّفة في مصر، حركة أمل وحزب الله في لبنان، حزب التحرير الإسلاميفي الأردن، حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين، الأحزاب الإسلامية الشيعية في العراق، لا سيّما حزب الدعوة الإسلامية والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية. كما يتناول الجبهة الإسلامية القومية في السودان، والجبهة الإسلامية للإنقاذ وحماس في الجزائر، وحركة النهضة في تونس، وصولاً إلى جماعة العدل والإحسان في المغرب.

صالح زهر الدين باحث ومؤرّخ لبناني وأستاذ التاريخ والسياحة في الجامعة اللبنانية. عضو اتحاد الكتّاب اللبنانيين واتحاد المؤرّخين العرب في جامعة الدول العربية. حاز وسام الاستحقاق الوطني للجمهورية اللبنانية سنة 2003.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: "الأزرق والهدهد: عشق في الفايسبوك" لجاهدة وهبه

(المصدر: موقع دار الساقي)

كتاب: "الأزرق والهدهد: عشق في الفايسبوك"
تأليف: جاهدة وهبه

يحدث أن نحب بطرق مختلفة،وتاريخ الحب شهد ألف طريقة وطريقة للعشق. لكن أن نحب بهذه الدهشة في عالم لا يشبه عالمنا الواقعي، هذا ما لم يخطر في بال أجمل روايات الهيام مجازاً...
أيعقل أن نقع في حب افتراضي يشعل أعتى الحرائق في تاريخ الولع والجنون؟ كيف يمكن لقدر رقمي أن يرتّب لنا موعداً أسطورياً مع الحب في الجهة الأقصى من العالم؟ كيف يمكن للعشاق أن يفجعوا بعضهم ببعض عبر الأثير، من أقصى الشرق إلى عمق المغرب؟ من سحر الموسيقى إلى مدى الصحراء؟ كيف يمكن لكائنات افتراضية أن تصير كائنات عاشقة تحترف الوجد والاشتياق؟

جاهدة وهبه، مطربة وممثّلة لبنانية، رئيسة لجنة الثقافة والبرامج في مجلس المؤلفين والملحنين الّلبناني وعضو نقابة الموسيقيين المحترفين اللبنانية وجمعية الساسيم الفرنسية.
أنشدت ولحّنت لكبار شعراء العرب والعالم أمثال الحلّاج، ابن عربي، أبو فراس الحمداني، جلال الدين الرّومي، الخيّام، طاغور، غوته، غونتر غراس، أحمد شوقي، جبران خليل جبران، محمود درويش، بدر شاكر السّياب، أدونيس، أنسي الحاج، طلال حيدر، رابعة العدويّة، لميعة عبّاس عمارة، أمل الجبوري... ونصوصاً روائية وشعرية لأحلام مستغانمي.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: "الشباب ولغة العصر" لنادر راج

صدر حديثًا عن الدار العربية للعلوم كتاب "الشباب ولغة العصر" للباحث نادر سراج. للأسف لا تتوفر معلومات عن الكتاب في موقع الدار، ولكن يمكن الاطلاع على الحوار التالي مع الكاتب في صحيفة النهار اللبنانية:

الباحث نادر سراج يتحدث عن 800 مقترض لغوي جديد في “لغة الشباب”:

أخشى أن تصبح العربية متداولةً في الامتحانات فحسب

يستعد الباحث اللغوي نادر سراج لإصدار كتاب حول لغة الشباب في لبنان بدعم من المجلس الوطني للبحوث العلمية، بعدما اصدر كتابيه “خطاب الرشوة” و”حوار اللغات” والكثير من الأبحاث اللغوية. في كتابه الجديد معالجة علمية لمعطيات لغة الحياة في المجتمع المديني اللبناني، مأخوذةً لحظة حدوثها، ومدروسةً “على الطبيعة”. ومع ان سراج وجّه أشرعة دراسته صوب سيل المقترضات والمختصرات الغربية التي ترفد بحر لغة الضاد، يومياً، بالجديد والعصري، والغريب، والمستهجن، والمفيد، والمعولم بطبيعته، فمنطلقه كان على وجه التحديد دراسة استراتيجيا الاقتصاد والحذف والاقتراض في صفوف الشباب. لكن وقائع التحقيق الميداني، ومضامين المعطيات المجموعة، وطبيعة تشكل ألفاظها وتراكيبها، دفعته الى تعديل أشرعة بحثه، منهجيةً ومعاينةً وتحليلاً. معه هذا الحوار.

• ما هي الاستنتاجات التي توصلت إليها من خلال بحثك وتنقيبك عن لغة الشباب في لبنان؟
- لغة الشباب هي أسلوب مستجد في عالم التخاطب اليومي. ليست صناعة لبنانية فحسب، لأن غالبية البلدان العربية والغربية اهتمت بهذه الظاهرة الشبابية وتأملت في اللغة التي تنتجها او تصدر عنها. في الجزائر، ثمة ظاهرة اسمها “الحيطيست”، هم الشباب العاطلون عن العمل الذي يسندون الحيطان في الشارع. لقد تم وصفهم بـ”الحيطيست” وهي كلمة مركبة من العربية والفرنسية، ويُقصد بها هؤلاء الذين لا عمل لهم طوال النهار، سوى التبطل والتسند على الجدران والحوائط. في مصر هناك ظاهرة “الروش”: طحن روش وثياب روش وشباب روش… الخ. لبنان لا يغرد خارج السرب، وخصوصا انه يتمتع بميزات عديدة منها التنوع الثقافي والاثني وانفتاحه وقدراته على استقبال كل انواع الموضة، العادي منها أو الغريب أو المستهلك. لذلك، فإن لغة الشباب في لبنان هي رد فعل طبيعي على مؤسسات تُعتبر محافظة، أعني مؤسسة الأهل ومؤسسة الزواج والمؤسسات الجامعية، والمدرسة وبيئة العمل.
يحاول الشبان على نحو دائم، الخروج على إطار التقليد. احيانا يأخذون المفردات القديمة ويحمّلونها دلالات ومعاني جديدة. أضف إلى ذلك أنهم يعتمدون كثيرا على مبدأ الاقتراض من اللغات الأجنبية عموما والانكليزية خصوصا. لقد احصيت في كتابي الجديد نحو 800 مقترض تعود الى مراكز اهتمامات الشباب من اللغات الاجنبية، بين الفرنسية والانكليزية وغيرهما. يعلم الجميع أن دخول الحاسوب والانترنت في حياتنا، ادى الى فيضان “اللغة العنكبوتية” القائمة على الانكليزية. معظم الشبان في لبنان يعرّبون اللغة الانكليزية على طريقتهم، مثل “فرمت” و”سيف” و”أوفرة” وآخرها “تويتر” من twiter، الى درجة ان التعامل مع الانترنت لم يعد يتم إلا من خلال اللغة الانكليزية أو اللغة المقترضة. شيء آخر في موضوع الاقتراض يميل إليه الشبان، مثل الملابس والسيارات والرياضة، والأكل. الأهم من ذلك كله، ان موجات الاقتراض كلها تنشأ في أماكن الاختلاط العامة، يعني أين تنطلق الكلمات الجديدة؟ غالبا في “المول” أو المجمع التجاري، ومقاهي الأرصفة وصالات السينما والأماكن. أصبحت تشكّل بيئات اجتماعية تفاعلية حاضنة للغة الشباية الجديدة، ومعظم الشبان الذين يرتدون ملابس على الموضة أو يحملون حواسيب، لا يمكن إلا ان يكونوا في بيئات المجمعات التجارية، التي تشكل موئلا لإنتاح اللغات وترويجها. هناك عالم متكامل يحتاج الى لغة جديدة. حتى اللهجات المتطورة باتت تعتبر بالنسبة الى الشباب “لغات خشبية. الآن اذا تحدثتُ إلى ابنتي عن مثل شعبي، تقول هذاdémodé . قاطع وقته. لأن حياتها مستغرقة في العوالم العصرية واللحاق بالموضة الجديدة.

• ماذا يتضمن كتابك الجديد عن لغة الشباب؟
- يخوض هذا الكتاب في العديد من المجالات الحياتية العامة التي تخصّ عموم أفراد المجتمع بمن فيهم الشباب من الجنسين. الظواهر اللغوية الاجتماعية المتنوعة، والشائكة، والملتبسة في آنٍ واحد، تسعى لأن تستقصي في ضوء علوم العصر منطلقات حصول التغيرات التعبيرية التي تسود البيئة الشبابية وكيفياتها، جامعية أكانت أم ثانوية أم حتى قوى عاملة وأخرى شعبوية مسيّسة. لهذه الغاية عاينت المعيش في “أرض الواقع”؛ وجمعت معطياتي من طريق السمع والبصر. المواضيع المثارة، مألوفة أكانت أم مسكوتاً عنها ومستبعدة من جنّات البحث العلمي، لفتت انتباهي. خضت فيها وفق إمكاناتي، وبالاستناد إلى المراجع ، بما فيها الإيرانية. وكانت وسائل الإعلام خير معين لنا في هذا البحث الميداني الشائق والشائك على حدّ سواء.
جمعت الكثير من المقترضات التي اصبحت سائدة. على سبيل المثال، محطة تلفزيونية تبث اعلانا عن نفسها يقول “ما اكشنك” (من action الانكليزية). لقد ابتكرت المحطة فعلاً غير موجود في الانكليزية او حتى في العربية، هذا الكلام الذي جمعته، حاولت ان اسنده بمدوّنات صحافية، فاكتشفت ان الميل الجديد للصحافيين في لبنان ينتج مئات التعابير باللغات الأجنبية والمقترضات الاجنبية، ويستخدمها. كنا نحن الباحثين اللغويين نعتبر استعمال الكلمة المقترضة ظاهرة. الآن اصبح استعمال الكلمات المقترضة خبزاً يومياً وعملا بديهيا تستدعيه الاحتياجات التواصلية المستجدة.

• كيف تفسر لغة الشباب الجديدة؟
- لغة الشباب أسميها محاولة تمايز. كان الجيل السابق يلجأ الى الاقتراض بالطبع، لكنه لم يكن يعمد الى “تشويه” كلامنا أو زرعه بمئات المفردات الاجنبية. شخصياً عندما اجد مرادفاً عربيا للكلمة ويؤدي المعنى المطلوب كنتُ استخدمه بدون تردد، لكن الابناء يختلفون كثيرا. عندما تفتح صحيفة كبيرة فتجد عنواناً مثل “الغوغلة” المستمدة من كلمة Google لا تفاجأ. ذلك أنه ليس هناك تعبير يناسب مصدر مراجعة موقع “غوغل” بالعربية. في زمن السرعة هذا، لا مجال للبحث عن كلمة مناسبة او إنتظار اجتماع دوري للمجمع اللغوي في الشام او عمان أو القاهرة وانتظار سنوات لابتداع معادل عربي لكلمة “غوغل”. يبحث الشبان عن اللغة السهلة والسريعة في زمن سيطرة اللغة الانكليزية بمسمياتها ومفرداتها الجديدة ومخترعاتها. الشبان أسرع من جمهور الباحثين الى مواكبة كل جديد، ولا ينتظرون اذنا من المجمعات اللغوية.
لفتتني أثناء بحثي، ظاهرة الاقتصاد اللغوي لدى الشباب الللبناني. هذه الظاهرة حاضرة في اللغات الأجنبية، لكنها في اللغة العربية كانت قليلة او نادرة. لا اذكر الا “م ت ف” (منظمة تحرير الفلسطينية) او “ش ل م” (شركة لبنانية مساهمة) وأمثلة اخرى. اليوم بات هناك استعمالات كثيرة للاقتصاد اللغوي منها على سبيل المثال “س – س” (السعودية – سوريا). على أن الشبان اللبنانيين من خلال الاقتراض اللغوي توصلوا الى الاقتصاد اللغوي أيضا وخصوصا في وسائل الاعلام.

• في ظل طوفان الانترنت ولغته، في رأيك أيّ مستقبل للغة العربية؟
- ما اخشى منه في هذا المجال، ان تتحول اللغة العربية الى مجرد مادة تعليمية كالكيمياء مثلا، يسعى الطلاب الى معرفة ما تيسر منها لاجتياز الامتحان. لذا يلاحظ الاهل أن علاقة الطالب باللغة العربية تنتهي بانتهاء ارتباطه بالمدرسة او الجامعة. فالشبان حين يدخلون الى الجامعات الاجنبية تحديدا، يختارون الشيء المشترك في ما بينهم، وهو اللغة الجديدة، بعيدا من لغة الأهل والحي والناحية. ما تقوم عليه اللغة الشبابية هو مبدأ الاقتراض والاقتصاد، وتالياً كسر الجمود اللغوي التقليدي. كان المصريون يقولون “الجو”، لاحقا فهمنا ان الجو يعني “البنت اللقطة الجميلة”، هذا يسمى تواطؤاً لغويا داخليا بين جماعات محدودة، وبدأ هذا التواطؤ ينتشر بين الشباب الذين يريدون الاستقلال عن الأجيال السابقة، ويريدون لغتهم السرية السريعة التي تناسبهم وتسهل تواصلهم وتجعلهم في مأمن من تعليقات الأهل والاساتذة.
• في رأيك ما مدى تأثير نجوم السينما والرياضة والتلفزيون على اللغة؟
- يتماهى الشباب مع الرموز في العالم، والرموز تُخلق ويُروَّج لها في وسائل الاعلام. منذ مدة قرأت ان مايكل جاكسون اصبح في حياته وحتى بعد مماته رمزا لنوع جديد من الملبوسات الغريبة. بدورهم، نجوم كرة القدم هم رموز، مثل الفرنسي زين الدين زيدان والانكليزي ديفيد بيكهام الذي باتت له قصة شعر “ماركة مسجلة”. وثمة اناس يتحدثون مقلّدين الاعلامي جورج قرداحي معتبرين أن حديثه هو السليم، ونطقه هو الأفضل. يتماهى الشبان مع الرموز الاعلامية في اللباس والكلام وطريقة المشي والحديث وحتى في أسلوب التدخين.
وهنا يكون للنجم – والنجمة بالطبع – دوره في “تشريع”، لا بل اطلاق العنان لكل شيء، من اللباس الى السلوك الى اللغات. ثمة تعابير يستعملها الشبان ولا ينتبهون الى معانيها الحقيقية أو الى السياقات الواجب ادراجها فيها، وهذا ما لاحظته من خلال مراقبة اعمال زياد رحباني الذي يلتقط الكلام الشبابي في الشارع ويستعمله على مستوى اعلى في المسرحيات والأغاني والمقابلات، ويعمد الشباب الى ترداده متناسين ان هذه لهجتهم وأن هذه المفردات هي صنيعتهم اليومية. مردّ هذه الظاهرة الى ان وسائل الاعلام او المسرحيات او الرموز – النجوم، هم الأقدر على “شرعنة” الكلام وترويجه في معظم الاحيان. فأن يقول زياد رحباني كلمة شبابية متداولة في الشارع ويجعلها عنوانا لعمل فني، مثل “منيحة”، فهي تُنسب إعلاميا وفنيا الى مستخدمها الأخير والأكثر قدرة على الترويج واعادة الانتاج في ثوب شبابي وترويجي جديد. هكذا، فاللغة وتحولاتها دورة متكاملة، من منتجها الأول الى متلقيها فإلى ملتقطها. تابعتُ اعلاناً تلفزيونيا عن مسرحية لمارك قديح عنوانها “حياة الجغل صعبة”. كلمة “جغل” اصبحت متداولة جدا، ومعناها في الأجنبية الشاب الذي يعيش على نفقة امرأة، لكن “الجغل” العربي مختلف تمام الاختلاف، فهو الشاب الجميل الذي يظهر بـ”لوكات” مختلفة او يطارد الفتيات محاولا استمالتهن، أو “شدّهن” بحسب التعبير الشبابي الأدق…

• هل تختار أمكنة في عينها لتستنبط منها بعض الملاحظات اللغوية؟
- اتقصد احيانا ان أصعد مع سائقي التاكسي لأسمع كلام الناس اليومي وبأي لغة يتحدثون. فالمواطن العادي لا يصطنع كلامه في تواصله العفوي. كلامه طبيعي وله دلالات مباشرة، لكنه اقدر منا على التعبير المباشر وخلق الصور المجازية الطريفة والصادقة وغير المتكلفة.

• في أي الأمكنة تحديدا يتم ترويج اللغات الشبابية؟
- كباحث لساني، اعتبر ان اللغات الجديدة جزء لا يتجزأ من الحراك الإجتماعي، لان المجتمع اللبناني تعددي. بغض النظر عن التزمت السياسي والديني، لا تزال هناك مساحة معقولة للتعبير الحر. وتظهر هذه اللغة الشبابية في اماكن التلاقي.
في ما مضى كان هناك ساحة البرج، يجتمع فيها ابناء الجماعات اللبنانية من مختلف المناطق فيخلقون لغة مشتركة في ما بينهم تخفف من وطأة اللهجات المحلية. اليوم هناك المجمّعات ومقاهي الرصيف تساهم في ترويج لغة جديدة مستمدة من لغة الانترنت والعولمة.
وهناك البيئات الجامعية المنفتحة التي تشكل موئل التلاقي ايضا، وبما ان هذه الجامعات ثقافتها انغلوفونية او فرنكوفونية، فلا بد أن تتلون هذه اللغات الجديدة بكم واسع من الكلمات الاجنبية، في الدلالة والتركيب. لذلك لا يمكننا الحديث عن لغة شبابية جديدة من دون ربطها بالعالم الاستهلاكي المحض، والبئيات الجامعية التربوية الحاضنة والمنتجة والمروجة. انهما قطبان لا يلتقيان لكنهما يشكلان رحم هذه اللغة الشابية الجديدة.

• ثمة عبارة لكارل ماركس تقول “كل ما هو صلب يتبخر ويطير في الهواء”. الا تنطبق هذه العبارة على اللغة ايضا؟
- كان الممثل والشاعر والكاتب يشكلون طبقة بعيدة يسمّونها مخملية عالية. اليوم تفتح الصحف وتقرأ أسماء غريبة عجيبة ومغمورة، ثمة سهولة في الكتابة والاخراج والتدوين والتمثيل ونظم الشعر وكتابة القصص.
حتى في زمن الانترنت لم تعد اهمية الكاتب في النظريات التي يقدّمها بل في عدد المرات التي يُذكر فيها اسمه على الانترنت. اصبح التفاخر في عالم اخر. حتى التقنيات الحديثة التي وجدت لتسهل مهامنا للبحث عن المعارف، دخلت في وظيفة من اجل تعزيز الأنا، بغض النظر عن المكتوب.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

"طيري يا طيارة" تفوز بجائزة اتصالات لكتاب الطفل

(المصدر: جريدة الخليج الإماراتية، 17 نوفمبر 2011)

إصدار "طيري يا طيارة" الفائز بجائزة اتصالات لكتاب الطفل

صدرت قصة “طيري يا طيارة” للقاصة أماني العشماوي ورسوم هنادي سليط الفائز بجائزة اتصالات لكتاب الطفل هذا العام في المعرض عن دار نهضة مصر للنشر، حيث ركزت الكاتبة على فكرة مهمة، كما جاء على الغلاف الأخير، مفادها أن سعادة الإنسان، وتعاسته، تنبعان من داخل نفسه، وليس من الأحداث أو الظروف التي تحيط به، حيث زهراء فتاة صغيرة، يتيمة الأبوين، منطوية على نفسها، دائمة الحزن وكثيرة البكاء، وانتقلت للحياة في بيت جديد، بين أناس غرباء عنها .

ومن أجواء القصة: “لا أدري ما الذي أزعجني في كلام عمي صلاح، فانفجرت باكية، ثم نهضت واقفة إلى السطح من دون استئذان، ووقفت متكئة على السور، ورحت أفكر في سبب بكائي، فلم أجد سبباً معقولاً، فمسحت دموعي، ووقفت ساهمة . بعد قليل، رأيت عبدالرحمن ومعه ولد وبنت متشابهان، يبدو أنهما أخوان قادمين من جهة بيته، أشار لي عبد الرحمن قائلاً: استأذني الخالة زينب وتعالي معنا لنشتري طلبات من الدكان” .

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

مبادرات: المجلس الثقافي البريطاني يطلق مشروعًا للقراءة للأطفال في فلسطين

(المصدر: جريدة القدس الفلسطينية، 28 نوفمبر 2011)

المجلس الثقافي البريطاني يعلن عن انطلاق اولى نشاطته ضمن مشروع "القراءة للأطفال"

القدس ـ من علي سمودي ـ اعلن المجلس الثقافي البريطاني اليوم الاثنين عن أنطلاق أول نشاطاته من أصل أربعة نشاطات مجتمعية ضمن مشروع 'القراءة للأطفال' في حديقة العائلة في مدينة رام الله.

وأوضح المجلس ان النشاط الذي يشارك فيه أكثر من 300 طفل و50 من مدرسيهم وأهاليهم أن المشروع يهدف منح أكبر عدد ممكن من الأطفال فرصة القراءة وتشجيعهم على ذلك من خلال جعل القراءة سهلة وممتعة.

وشمل النشاط الذي ينفذه المجلس الثقافي البريطاني برعاية حصرية مع بنكHSBC الشرق الأوسط والشركات التابعة له على رواية القصص والأعمال اليدوية بالإضافة إلى عدد من النشاطات المختلفة المرتبطة بموضوع التطوع الذي يمثل العنوان الرئيسي للنشاط.

وذكر مدير برنامج اللغة الانجليزية في المجلس الثقافي البريطاني آندرو فوستر إن هذا اليوم لم يكن ليكتمل دون متطوعي البنك الذين ساهموا في جوانب متعددة وكان من الرائع رؤيتهم وقد أبدوا حماسة كبيرة في العمل مع المجموعات.

من جانبها، أعربت مرام أبو عين ممثلة البنك عن ارتياحها تجاه نتائج اليوم التعليمي الذي بدا من خلاله التفاعل البناء بين الأطفال ومتطوعي البنك واضحا، وأضافت بأنها أعجبت بالجهد الذي بذله الأطفال للتفاعل من خلال استخدام اللغة الانجليزية.

وعبر المتطوع حسن العيسى وهو موظف في البنك عن استمتاعه بتجربة العمل مع الأطفال قائلا ":إنه شعر بأنه أحدث فرقا لدى الكثير من الأطفال الذين تفاعل معهم بما يخدم هدف المشروع الذي يركز على تشجيع الأطفال على تعلم وقراءة اللغة الانجليزية".

وتاتي هذه النشاطات المجتمعية ، ضمن مشروع أكبر يدعى القراءة للأطفال وينفذ حاليا في ست مدارس في فلسطين علما بأنه سيتم تنظيم نشاطات أخرى تحمل عناوين مختلفة وتحتفي بمناسبات عالمية منها 'قيمة المال' و'الذكرى المئوية الثانية للروائي شارلز ديكنز' التي سيحتفل بها في شهر شباط، فبراير 2012 بالإضافة إلى اليوم العالمي للكتاب الذي سيحتفل به في نيسان، أبريل 2012 وأخيرا يوم البيئة العالمي في حزيران القادم.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

28 نوفمبر 2011

مبادرات: حملة "استبدل كتابك" في مصر

(المصدر: جريدة اليوم السابع، 27 نوفمبر 2011)

"استبدل كتابك" مشروع ثقافى يرفع شعار "الكتب للجميع"

كتبت إيناس الشيخ

"استبدل كتابك بأى كتاب ودون مقابل"، شعار أطلقه مركز التكعيبة فى محاولة للتشجيع على القراءة، من خلال مشروع "استبدل كتابك" الذى انطلق فى أماكن متفرقة وبطرق عديدة تسهل الحصول على أى كتاب بدون مقابل.

وعن "استبدل كتابك" يقول أحمد مصطفى، منسق المشروع: "استبدل كتابك" حملة قائمة على مكتبة ضخمة من الكتب المتنقلة فى جميع المجالات، بشكل يسمح لأى شخص مهما كان عمره بالحصول على الكتاب الذى يرغب فى الإطلاع عليه، والحملة متوفرة فى أكثر من مكان لتصل إلى الجميع.

ويضيف مصطفى: الفكرة هدفها تشجيع الجميع على القراءة تحت شعار "الكتب للجميع" ولكن بشكل مختلف، وكان الهدف نشر الثقافة بطريقة تبتعد عن العائد المادي، الأمر الذى يشجع الجميع على القراءة ويتيح تداول الكتب بعيداً عن التكاليف الباهظة التى يتطلبها شراء الكتب، الأمر الذى كان سبباً فى بعد غير القادرين عن اقتناء الكتب، وأصبحت الثقافة سلعة تتطلب الكثير من المال للحصول عليها وهو ما جعلها حلم بعيد للكثير من الناس.

وعن الأماكن التى انطلقت فيها الحملة يقول مصطفي: المكتبة متوفرة بشكل دائم فى مركز "جزويت القاهرة " الثقافى بمنطقة وسط البلد، كما يوجد جزء منها فى "الفجالة"، هذا إلى جانب الفرع الذى أطلقته الحملة لشباب الجامعات بجامعة القاهرة وتحديداً بكلية التجارة وكلية دار العلوم وهو المكان الذى لاقى إقبالاً كبيراً من شباب الجامعات.

ويكمل مصطفى: توفر المكتبة فى أماكن متعددة بهذا الشكل أثرى المشروع بشكل كبير، حيث يساهم كل قارئ فى الزيادة من حجم المكتبة التى أصبحت تضم ألاف الكتب، كما إن استبدال الكتب، يحقق مبدأ المشاركة والاستفادة من تجارب الآخرين.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

مبادرات: حملة "أبي اقرأ لي" في فلسطين

(المصدر: شبكة راية الإعلامية، 27 نوفمبر 2011)

اقرأ لي يا ابي:حملة لثلاثة ايام لتعزيز ثقافة القراءة لدى الاباء والاطفال

رام الله- خاص ب (شبكة راية الإعلامية ): نجوى الحمدان

انطلقت ظهر يوم امس السبت في عدد من محافظات الوطن حملة "ابي اقرأ لي" والتي تنظمها مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي للعام الثاني على التوالي بهدف تعزيز ثقافة القراءة في المجتمع الفلسطيني.
وفي هذا الاطار قال منسق الحملة في مؤسسة تامر عبد السلام خداش ان الحملة ستستمر ثلاثة ايام وانها تستهدف كل الاباء والاطفال الذين يعتبرون خارج نطاق اهتمام مؤسسة تامر المعتادين والشرائح التي لا تهتم بالقراءة عادة.

واضاف خداش في حديث مع برنامج"احلا صباح"الذي يبث عبر اذاعة رايةاف ام بالتشديد على اهمية هذه الحملة في تعزيز علاقة الاباء بابنائهم من خلال اللقاءات الثقافية الاجتماعية والتي تعزز بدورها وتقوي اواصر هذه العلاقة واخراجها من روتينها العام.

وطالب منسق الحملة بتعميم ثقافة عقد لقاءات دورية بين الاباء وابنائهم على مائدةالقراءة لما للقراءة من اهمية في رفع المستوى الثقافي والادراكي لدى الاطفال.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

27 نوفمبر 2011

إصدارات: الجزء الثاني من "القصص القرآني: قراءة معاصرة" لمحمد شحرور

(المصدر: موقع دار الساقي)

صدر حديثا عن دار الساقي الجزء الثاني من كتاب "القصص القرآني: قراءة معاصرة" للباحث (محمد شحرور)، وفيما يلي نبذة عن الكتاب من موقع الدار:

"القصص القرآني" تحليل جديد وعلمي لقصص الأنبياء. يتابع المؤلّف في الجزء الثاني منه السير على طريق النبوات ليرى كيف تراكمت علوم النبوة ومعارفها، وكيف اكتشف الإنسان النار ودفن الموتى، ثم كيف تعلّم على يد نوح اجتياز الحواجز المائية، وعلى يد شعيب الوفاء بالكيل والميزان، وعلى يد يوسف ادخار محاصيل مواسم الخير لأيام القحط.
ويتابع السير على طريق الرسالات ليرى كيف تنوّعت الشرائع وتطوّرت من شرائع حدية إلى شرائع حدودية، مع ميل واضح إلى التسهيل والتخفيف؛ وكيف اختلفت الشعائر، من حيث الشكل، في صورتها التعبدية. فالصوم كان صوماً عن الكلام مطلقاً، وصار صوماً عن الطعام والشراب وملامسة النساء واجتناب الكلام البذيء والفاحش، والصلاة كانت دعاءً وذكراً، ثم أخذت شكلاً شعائرياً قياماً وقعوداً وركوعاً وسجوداً يشترط فيها الخشوع.

محمد شحرور باحث ومفكّر سوري. حائز دكتوراه في الهندسة المدنية. بدأ في دراسة القرآن في العام 1970. ويعتبر اليوم مرجعاً أساسياً في العلوم القرآنية بعدما أوجد نهجاً جديداً وعلمياً لفهمها. من مؤلّفاته "الدولة والمجتمع"، "الإسلام والإيمان – منظومة القيم"، "نحو أصول جديدة للفقه الإسلامي"، "تجفيف منابع الإرهاب"، وبالإنكليزية The Quran Morality & Critical Reason.وصدر له عن دار الساقي "القصص القرآني: المجلّد الأول" و"الكتاب والقرآن: رؤية جديدة".

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: كتاب "يوتوبيا المدينة المثقفة" لخالدة سعيد

(المصدر: موقع دار الساقي)

صدر حديثا عن دار الساقي كتاب "يوتوبيا المدينة المثقفة" للكاتبة اللبنانية (خالدة سعيد)، وفيما يلي نبذة عن الكتاب من موقع الدار:

يدرس هذا الكتاب خمس مؤسسات ثقافية طليعية رائدة نهض بها أفراد، في لبنان، هي "الندوة اللبنانية "، والتجمّع الفيروزي الرحباني، ومجلّة "شعر" ومجلة "مواقف" و"دارالفنّ والأدب".
ويلقي الضوء على الأدوار التي نهض بها مثقّفون كبار، أمثال المطران جورج خضر، والشاعر أنسي الحاج، والشاعر محمود درويش، والروائي غسان كنفاني وآخرون.
يتميّز الكتاب، إلى جانب عدّته المعرفية النظرية، ببعد التجربة الميدانية والشخصية. إذ إنّ الكاتبة قد عرفت هذه المؤسّسات عن قرب ونشطت في إطارها، كما كانت شاهدة على تجارب ثقافية تميّز بها عدد من المثقّفين، في لبنان خاصّة، على مدى نصف قرن.

خالدة سعيد كاتبة وناقدة لبنانية من أصل سوري. نشرت أوائل مقالاتها في مجلّة "شعر" منذ 1957. تخرّجت من الجامعة اللبنانية ومن جامعة السوربون، ودرّست في المدارس الثانوية اللبنانية وفي الجامعة اللبنانية بين 1958 و1996. من أعمالها "البحث عن الجذور"، "حركية الإبداع"، "الحركة المسرحية في لبنان"، "الاستعارة الكبرى" و"في البدء كان المثنّى" الصادر عن دار الساقي. لها بالاشتراك مع الشاعر أدونيس ستّة كتب حول عصر النهضة.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: "حياة غير آمنة" لشفيق الغبرا

(المصدر: موقع دار الساقي)

صدر عن دار الساقي مؤخرًا كتاب "حياة غير آمنة: جيل الأحلام والإخفاقات" للكاتب (شفيق الغبرا)، وفيما يلي نبذة عن الكتاب من موقع الدار:

بعد ثلاثين عاماً على انخراطه في "العمل الثوري" من أجل القضية الفلسطينية، يفتح شفيق الغبرا أدراج ذاكرته ليكتب "حكاية عربية" كان جيله بطلها بعد حرب 1967.
يستعيد الكاتب أبرز محطات حياته، منذ ولادته لأسرة حيفاوية في الكويت، بعد "النكبة" بخمس سنوات، متوقفاً عند مفاصل مسيرته النضالية، لا سيما مع رفاق التنظيم الطلابي لحركة "فتح" في أوائل السبعينات، ثم مع "السرية الطلابية" و"كتيبة الجرمق". هكذا يتقاطع السرد الشخصي، مع المرويّة الفلسطينية الكبرى وتفرعاتها العربية والدولية. فـ"الطفل العروبي"، نجم العراك بالأيدي مع تلاميذ بريطانيين، هو نفسه الفتى الذي "عايره" أولاد مصريون بركاكة لغته العربية وتركوه على حافة البكاء. وهو الطالب الذي "أخاف" شريكه الأميركي في الغرفة في الجامعة، حين فاجأه بتعليق صور فدائيين مسلحين بدل ملصقات عارضات الأزياء. ثم أصبح "جهاد"، المقاتل في جنوب لبنان مع "قوات العاصفة" بقيادة ياسر عرفات.
هذا الكتاب هو قصة تحول من البراءة إلى الراديكالية، ومن الراديكالية إلى التساؤل عن طرق أخرى، إلى جانب الثورة والعنف أو بمعزل عنهما، لنصرة قضية محقة.

شفيق الغبرا كاتب وصحافي وأستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت. حائز دكتوراه في سياسات المقارنة من جامعة تكساس – أوستن، وبكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة جورج تاون.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: "رجال الشرفات: دراسة تحليلية لظاهرة الشعبوية"

(المصدر: موقع دار الفارابي)

صدر حديثا عن دار الفارابي كتاب بعنوان "رجال الشرفات: دراسة تحليلية لظاهرة الشعبوية" للكاتبة اللبنانية (منى خويص). وفيما يلي ما كُتب عن هذا الإصدار في موقع الدار:

منذ ثمانينيات القرن الماضي، عاد مصطلح الشعبوية إلى الواجهة في توصيف بعض الحركات السياسية في العالم، وكذلك في توصيف بعض نماذج القادة؛ ولا يمرّ يوم إلا ونسمع عن خطب شعبوية وقادة شعبويين، وأحزاب شعبوية وإعلام شعبويّ.
والسؤال ما هي الشعبويّة؟
إن إيجاد تعريف دقيق لمصطلح "الشعبوية" مهمة ليست بالسهلة، حيث إنَّ هذا المصطلح لم يحظَ، أسوة بغيره من المصطلحات في العلوم السياسية، بالاهتمام الكافي من قبل الدارسين والباحثين، ولم يوضع من قبلهم على طاولة البحث، وكذلك لم يتم تناوله بشكل معمق وشامل، مما يتيح استنباط تعريف محدد وواضح؛ فمعظم التعريفات التي تناولته، كانت بمجملها ملتبسة، ضبابية، لا تساعد كثيراً في تظهيره بشكل جلي.
يحاول هذا الكتاب البحث في تحديد مفهوم الشعبوية، من خلال دراسة الحركات التي تنعت بالشعبوية على مجمل الخارطة السياسية في العالم، في محاولة لتظهير هذا المفهوم بشكل دقيق بعيداً عن الالتباس الذي احيط به دوماً كمصطلح. كما يحاول أن يلاحق الحالة الشعبوية من جوانبها كافة، وذلك من خلال البحث عن المكونات الشعبوية في الخطب السياسية، أشكال الحكم، وفي الشخصية القيادية.

منى عادل خويص، كاتبة لبنانية، من مواليد بتاتر – عاليه.
- عملت في كل من الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة منذ العام 1986 حتى العام 1996.
- اهتمت بدراسة اشكاليات القيادة، وصدر لها كتاب في هذا المجال بعنوان: "وجوه القائد" عن دار الساقي، بيروت، 2005.
- في العام 2011 صدرت لها دراسة حول أزمة التغيير في الوطن العربي تحت عنوان :"الابواب المغلقة" عن دار الفارابي، بيروت.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: كتاب إسرائيلي يكشف البنية القمعية لإسرائيل

(المصدر: جريدة الشروق المصرية، 26 نوفمبر 2011)

تفكيك إسرائيل.. كتاب كاشف للبنية القمعية الإسرائيلية

نيويورك - أ ش أ
"تفكيك إسرائيل" كتاب جديد للصحفي اليساري الإسرائيلى جيرشوم جورينبيرج، يناقش فيه قضايا هامة لعل أبرزها الفارق الكبير بين إسرائيل المثالية كما يتصورها العقل الغربى وإسرائيل ككيان قمعي في الواقع والممارسات الفعلية.

ويلقى جيرشوم جورينبيرج أضواء كاشفة لحقيقة إسرائيل كدولة متزمتة وتتفشى فيها المشاعر المناوئة للحريات، كما تقمع سكانها العرب وتحرمهم من حقوق المواطنة وتفرض عليهم العزلة والتهميش رغم أنهم مواطنون من الناحية النظرية.

ويرى مؤلف هذا الكتاب الجديد أن اعتياد الإسرائيليين على فكرة الاحتلال المزمن أفسدهم وأفسد إسرائيل كدولة خاصة منذ حرب الأيام الستة حتى يحق السؤال: هل خسرت إسرائيل حرب الخامس من يونيو 1967؟، ويجيب جيرشوم جورينبيرج على هذا السؤال بكلمة "نعم"، موضحا أن هذه الحرب كان لها اسوأ الآثار على بنية المجتمع الاسرائيلى رغم أنها فى الظاهر تشكل انتصارا عسكريا.

ويضيف أن إسرائيل وقعت منذ أكثر من 44 عاما فى تناقض ومغالطات جسيمة عندما اعتقدت أنها يمكن أن تبتلع أراضى الآخرين وتستمر كدولة تحترم القانون، ومن ثم فهى خسرت فى حرب الخامس من يونيو، كما خسرت فى مواجهة المتطرفين اليهود وخاصة الجناح الاستيطانى الذى يعمد لاضفاء قداسة على اغتصاب الأرض الفلسطينية فى الضفة الغربية.

ومنذ البداية يقول الكاتب جيفرى جولدبيرج فى سياق تناوله بصحيفة نيويورك تايمز لهذا الكتاب الذى يقع فى 325 صفحة والصادر عن دار نشر هاربر، إن المؤلف جيرشوم جورينبيرج فند بقوة وبلاغة حجج المستوطنين اليهود والممارسات الاستيطانية التى يعتبرها الفلسطينيون دليلا دامغا على رفض إسرائيل أو عدم جديتها للتوصل لحل للنزاع على أساس مبدأ الدولتين.

وإذا كان توجيه انتقادات لإسرائيل ليس بالأمر الهين أو المأمون الجانب حتى الآن فى الولايات المتحدة، فإن جولدبيرج يذهب إلى أن بعض منتقدى الدولة العبرية قد يجنحون نحو الشطط فى انتقاداتهم، غير أنه لابد من تأمل ما يقوله مؤلف الكتاب وتأكيداته على أن المشروع الاستيطانى اليهودى فى الضفة الغربية هو فى الواقع هجوم متعدد المحاور والاتجاهات على فكرة حكم القانون.

ولايبدى جيفرى جولدبيرج حماسا لنعت إسرائيل بأنها دولة فاشية أو نازية، كما أنها فى نظره ليست بالدولة الدينية الثيوقراطية أو الشمولية ولا حتى دولة نظام الفصل العنصرى "الابارتهيد"، لكنه يلفت لمغزى مايقوله المؤلف جيرشوم جورينبيرج حول تراجع أمثولة الديمقراطية الاسرائيلية مع استمرار إسرائيل فى فرض حكمها على الفلسطينيين .

ويلاحظ جورينبيرج أن المستوطنين ماكانوا لينجحوا فى مشروعهم الاستيطانى بالأراضى الفلسطينية لولا حصولهم على دعم حتى من ساسة إسرائيليين وصفوا بالاعتدال مثل اسحق رابين وشيمون بيريز.

ومن الأهمية بمكان التمعن فى أسلوب تسويق اسرائيل بالغرب، حيث يلاحظ جولدبيرج ان هذا الأسلوب يعتمد على الاحالة الى المنطقة التى تضم الدولة العبرية وعقد مقارنات بين اسرائيل وبقية دول المنطقة.

وهكذا تطرح اسرائيل نفسها كنموذج للقيم الغربية وانها دولة تتمتع بنظام قضائى مستقل برسوخ فضلا عن صحافة تقول ماتريد ومنظمات مجتمع مدنى تعمل بنشاط وبلا تهيب خاصة فى مجال حقوق الانسان.

وإذا ما ابتلع البعض فى أمريكا والغرب على وجه العموم هذا الطرح، فان كتاب "تفكيك اسرائيل" سيكون صادما لهم، خاصة ان المؤلف جيرشوم جورينبيرج هو فى الأصل امريكى يهودى وهاهو يتحدث عن هيمنة المؤسسة العسكرية على المجتمع الاسرائيلى واستشراء الأفكار اليمينية المتطرفة بين الضباط، حتى ان الكثير منهم يكنون الولاء لهذه الأفكار اكثر من احترامهم لقرارات الحكومة المنتخبة.

إنهم اليهود الذين يصنعون أكثر المشاكل اليوم لاسرائيل كدولة وليس العرب وعليهم حل هذه المشاكل إن ارادوا استمرار هذه الدولة، كما لايحق لأحد تصور قبول الفلسطينيين استمرار هذا الوضع للأبد كما يخلص الكتاب الجديد.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

الإعلان عن الفائزين بجائزة ابن بطوطة للأدب الجغرافي

(المصدر: الجزيرة نت، 26 نوفمبر 2011)

جائزة ابن بطوطة تعلن أسماء الفائزين

فاز ثلاثة مصريين وسوريان ومغربيان اليوم السبت في القاهرة بجوائز ابن بطوطة للأدب الجغرافي في دورتها الثامنة والتي يمنحها "المركز العربي للأدب الجغرافي ارتياد الآفاق" ومقراته في كل من أبو ظبي ولندن.

ويمنح المركز جوائز ابن بطوطة سنويا منذ عام 2003 في فروع منها "تحقيق الرحلة" و"الدراسات في أدب الرحلة" و"الرحلة المعاصرة" و"اليوميات" وأضيفت إليها هذا العام جائزة الترجمة.

وقال المركز في بيان له إن الأعمال الفائزة اختيرت من بين 81 عملا من 19 بلدا عربيا تقدمت إلى الجائزة.

وفاز المصريان محمد حرب وتسنيم محمد حرب بجائزة تحقيق المخطوطات "الرحلة الكلاسيكية" عن ترجمة وتحقيق كتاب "رحلات عثمانية في الجزيرة العربية والهند وآسيا الوسطى ما بين القرنين السادس عشر والعشرين"، وهو عبارة عن خمس مخطوطات لمجموعة من الرحالة.

والكتاب الذي يقع في مجلدين يتضمن تحقيقا لخمس مخطوطات عثمانية نادرة عثر عليها في مكتبات إسطنبول وتتعلق بجغرافيا الجزيرة العربية والرحلة إليها.

وفازت المغربية مليكة الزاهدي بجائزة تحقيق المخطوطات أيضا عن تحقيق كتاب "البدر السافر لهداية المسافر إلى فكاك الأسارى من يد العدو الكافر" لمحمد بن عثمان المكناسي.

ويضم الكتاب رحلة المؤلف إلى جزيرة مالطا ومملكة نابولي في نهايات القرن الثامن عشر.

أما المغربي عبد النبي ذاكر فقد فاز بجائزة الدراسات عن كتاب "رحالة الغرب الإسلامي من القرن الثاني عشر إلى القرن الرابع عشر للهجرة" لمحمد المغربي.

وبخصوص جائزة الرحلة المعاصرة التي تمنح لأفضل كتاب في أدب الرحلة لكاتب معاصر، فقد فاز بها المصري أحمد هريدي عن كتاب "تونس البهية".

أما جائزة ابن بطوطة للرحلة المترجمة فقد فاز بها السوري نعمان الحموي عن ترجمة كتاب "السفر مع تشي جيفارا صناعة ثائر" الذي ألفه ألبرتو جرانادو وقدم من خلاله صورة تاريخية وثائقية عن حال مجتمعات أميركا الجنوبية.

ووصف بيان لجنة التحكيم مؤلف اليوميات بأنه رحالة "من طراز خاص.. إنه الطبيب ألبرتو جرانادو رفيق جيفارا في رحلتهما على دراجة نارية في مطلع الخمسينيات حول أميركا اللاتينية إثر تخرجهما في الطب في بوينس أيرس".

وفاز بجائزة اليوميات السوري فرج بيرقدار عن كتاب "الخروج من الكهف.. يوميات السجن والحرية" الذي وصفه بيان لجنة التحكيم بأنه "يوميات جارحة لشاعر قضى شطرا من شبابه ورجولته في زنازين السجن السياسي ولم يفقد لمرة الأمل بالحرية به".

مناخ ثوري
وقال الشاعر السوري نوري الجراح المشرف على المركز إن الجائزة تمنح هذا العام "في ظل مناخ عربي عاصف ومبشر بإنجازات خلاقة في ظل مناخ عربي ثوري هو بمثابة إبداع خلاق عبر عن نفسه هذه المرة، مما جعل العرب يكشفون عن مواطن القوة والثورة والنهوض
نحو الحرية".

وأضاف أن عطر الربيع العربي يفوح الآن في العالم وأن كلمة "الميدان" نسبة إلى ميدان التحرير، الذي كان بؤرة الاحتجاجات على حكم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، أصبح لها "وقع سحري آسر وملهم" في كثير من عواصم العالم.

وقال راعي المركز وجائزته الشاعر الإماراتي محمد أحمد السويدي في البيان إن مشروع "ارتياد الآفاق" رسخ أقدامه في أرض الثقافة العربية بوصفه مشروعا عربيا مستقلا كما بشر "بقيم الحرية، حرية التفكير وحرية السفر والتجوال وحرية الكتابة والتعبير وحرية التصريح وحرية النزهة في عالم الثقافة والناس حيث نسمع هتاف الحرية في كل حاضرة وميدان من حواضر العرب وميادين الشباب".

يذكر أن المركز العربي للأدب الجغرافي مشروع ثقافي عربي مستقل غير ربحي تأسس عام 2000 بجهود ثلاثة من الشعراء العرب هم السويدي والجراح وعلي كنعان.

ويحمل المركز شعار "جسر بين المشرق والمغرب وبين العرب والعالم" ويعنى بإحياء أدب الرحلة والأدب الجغرافي العربي والإسلامي. وينظم المركز سنويا ندوة أدب الرحلة في بلد عربي أو أجنبي.

واستضافت الندوةَ في السنوات الماضية عواصم منها الخرطوم والجزائر والرباط والدوحة.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إطلاق جهاز كوبو فوكس..منافس جديد للكندل فاير والنوك تابلت

ضمن سباق التنافس في مجال إنتاج الأجهزة اللوحية المستخدمة لقراءة الكتب الإلكترونية ومشاهدة الأفلام والاستماع للموسيقى إضافة إلى تطبيقات أخرى عديدة، أطلقت مكتبة "دبليو اتش سميث W H Smith" البريطانية جهازها اللوحي "Kobo Vox Tablet".

ومثل جهاز النوك تابلت وجهاز أمازون فاير والجالاكسي تاب، يبلغ حجم شاشة الكوبو فوكس 7 بوصات، ومدعوم بنظام أندرويد 2.3، ويحتوي على مُعالج بسرعة 800 ميجاهيرتز وذاكرة عشوائية سعة 512 ميجابايت وسعة تخزين قدرها 8 جيجابايت.

هذا ويمكن لمستخدمي الجهاز الاستفادة من أكثر من 15 ألف تطبيق في متجر كوبو للتطبيقات، إضافة إلى متجر الكتب الإلكترونية وأكثر من مليون كتاب مجاني. يُباع الجهاز في بريطانيا في مكتبات دبليو أتش سميث بقيمة 169.99 جنيه استرليني.

للاستزادة يمكنكم زيارة موقع الجهاز

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

26 نوفمبر 2011

إصدارات: الكتاب الثالث من موسوعة السرد العربي للناقد عبدالله إبراهيم

(المصدر: جريدة اليوم السابع، 23 نوفمبر 2011)

المؤسسة العربية للدراسات والنشر تصدر "موسوعة السرد العربى"

كتبت نورا النشار

صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر فى بيروت مؤخرا ثلاثة كتب جديدة للناقد العراقى "عبدالله إبراهيم"، المتخصص فى الدراسات السردية، وتعد هذه الكتب الثلاثة تتويجا لمسيرته النقدية التى عرفت على نطاق واسع بصدور "موسوعة السرد العربى".

وأول هذه الكتب هو "السرد النسوى: الثقافة الأبوية، والهوية الأنثوية، والجسد" الذى يناقش فيه ظاهرة السرد النسوى فى الأدب العربى الحديث، من خلال نقد الثقافة الأبوية الذكورية، واقتراح رؤية أنثويّة للعالم.

أما الكتاب الثانى "السرد، والاعتراف، والهوية" فيثير موضوعا إشكاليا حول سرديات الاعتراف، وموقع الأقليات فى السرد العربى الحديث، وفى هذا الكتاب أكد الناقد العراقى بأن أدب الاعتراف يقترن بالهوية، حيث يتأثر الكاتب بالبيئة الثقافية والاجتماعية التى نشأ فيها.

ويناقش إبراهيم فى كتابه الأخير "التخيل التاريخى: السرد، والإمبراطورية، والتجربة الاستعمارية" أن الوقت قد حان لكى يحل مصطلح "التخيل التاريخى" محل مصطلح "الرواية التاريخية"، والذى يدفع بالكتابة السردية التاريخية إلى تخطّى مشكلة الأنواع الأدبية، وحدودها، ووظائفها، ويحتوى هذا الكتاب مجموعة من السرديات الامبراطورية، ويعد من أوائل الكتب النقدية التى عالجت بتوسع كيفية تمثيل الخطاب الاستعمارى للعالم.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

مبادرات: حملة "التشجيع على القراءة" في دبي

(المصدر: جريدة البيان الإماراتية، 24 نوفمبر 2011)

تنظمها «مكتبة دبي» وتشمل ورشاً ومحاضرات وبرامج متنوعة
«التشجيع على القراءة» حملة تستهدف فئات المجتمع

ترسيخ مناخات نشر الثقافة في المجتمع الاماراتي وتعزيز رؤى المتابعة الفكرية والمعرفية، محوران ركيزيان شكلا جوهر اهداف واستراتيجية الحملة الفكرية الهادفة لمكتبة دبي العامة، التابعة لهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، بعنوان " التشجيع على القراءة"، التي شرعت في تنفيذها، اخيرا، حيث شملت فعالياتها، مختلف فروعها العامة في دبي، ضمن الاحياء السكنية، وذلك في كل من مكتباتها: الصفا، الالكترونية، المركزية، هور العنز، الطوار، الراشدية. اضافة الى مكتبة حتا، في قسميها( الكبار والاطفال ).


واوضح عبدالرحمن ابراهيم يونس- مدير ادارة مكتبة دبي العامة بالانابة، ان الحملة تأتي ضمن البرامج الفكرية التي تنفذها المكتبة، خلال العام الحالي2011، لتعزيز عملية نشر الوعي الثقافي في المجتمع، من خلال استهداف فئاته المختلفة، من الاطفال والناشئة، بالاضافة الى الكبار، وذلك حرصا على ان تكون مكتبة دبي العامة، موئلا وحضنا حيويا فاعلا لثقافة العائلة الاماراتية بمختلف افرادها.

اشتملت البرامج المنفذة في الحملة، والتي نظمت بالتعاون مع دائرة الشؤون الاسلامية والعمل الخيري بدبي، على مجموعة مختلفة ومتعددة من الفقرات والانشطة، ضمت المحاضرات والورش والمسابقات التثقيفية، الى جانب توزيع الكتيبات التي تتعلق بأهمية القراءة. وفي هذا الاطار تضمنت محاضرات متنوعة في شتى فروع مكتبة دبي العامة، تناولت تلك المحاضرات التي قدمها مجموعة من المتخصصين، موضوعات عن اهمية القراءة في حياة الفرد واهداف الحملة واغراضها.

وكذلك جدوى القراءة وضروراتها في حياة المجتمعات. وفعاليات تثقيفية فكرية شاملة موجهة الى الاطفال بكافة مراحلهم العمرية (نظمت بالتعاون مع " جائزة الشيخة لطيفة"). وايضا محاضرات متنوعة، شملت موضوعات مثل: مدارس الكتاتيب في مجتمع الامارات قديما ( المطوع )، تاريخ التعليم في دبي قبل الاتحاد( بالتعاون مع علي المطروشي- رئيس قسم المتاحف والتراث بدائرة الثقافة والاعلام بعجمان ).

كيف تقرأ كتابا؟

نظمت الحملة، مجموعة منوعة من الورش التأهيلية الفكرية، ومنها: كيف تقرأ كتابا؟، مرسم عن القراءة. وقدم الورش عدد من المتخصصين في حقول المعرفة والثقافة، وشارك فيها مجموعة من الطلبة، من مختلف المراحل الدراسية. كما تضمنت الحملة، عدة مسابقات تعليمية وثقافية اتيحت المشاركة فيها لجميع رواد مكتبة دبي العامة. وكذلك نظمت فعاليات المسابقة في عدد من المدارس، خلال الزيارات التي قام بها موظفو مكتبة دبي العامة لتلك المدارس. ووزعت مكتبة دبي العامة، خلال الحملة، كتيب "ارتق بخيالك وعقلك"، الذي تم اعداده باللغتين العربية والانجليزية،

واستهدفت حملة "التشجيع على القراءة" عدة شرائح من المجتمع، مثل: طلبة المدارس، اذ قدمت لهم برامج متخصصة، وذلك من خلال الطابور الصباحي. تضمنت برامج الحملة وانشطتها، فعاليات موجهة لذوي الاحتياجات الخاصة، تواءمت في مساقاتها ومناهلها الفكرية، مع طبيعة احتياجاتهم، ولبت مختلف احتياجاتهم المعرفية. وكذا شملت الحملة، مراكز تعليم الكبار، من خلال تقديم محاضرات تشجع على التثقيف والتعليم، وبرامج فكرية موجهة الى نزلاء المؤسسات العقابية والاصلاحية، اذ شكل فريق خاص لهذا الغرض.

ولم تغفل (تشجيع القراءة)، تنظيم فعاليات متخصصة، موجهة الى الاسر في الاحياء السكنية، اذ اشتمل برنامج زيارة الاسر، على تعريفهم بأهمية القراءة والخدمات التي تقدمها مكتبة دبي العامة، وكيفية استفادة افراد الاسرة من العضوية في مكتبة الاطفال و الكبار.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

مبادرات: حملة "يوم خُذ طفلك إلى مكتبة"

(جيني ميلتشمان Jenny Milchman) أم طالما آمنت بأهمية القراءة لأولادها، فكانت تحرص دائمًا أن تأخذهم إلى المكتبة وهم صغار للمشاركة في فعاليات قراءات قصصية هناك. كانت دائمًا ما تتساءل تُرى هل يعرف جميع الأطفال هذه المتعة؟

أدّى بها هذا السؤال إلى إطلاق حملة عبر مدوّنتها في العام الماضي بعنوان "يوم خذ طفلك إلى مكتبة Take Your Child to a Bookstore Day". ولم تكن تتوقع جيني ميلتشمان ذلك التفاعل الهائل في الإنترنت مع فكرتها، فقد أخذ المدوّنون ينشرون الحملة في كلّ مكان، وعرضت كثير من المكتبات التجارية المشاركة في الحملة بإقامة فعاليات للأطفال في ذلك اليوم (الرابع من ديسمبر 2010).

واليوم هناك عشرات المكتبات التجارية في 35 ولاية أمريكية، ومحافظتين في كندا، إضافة إلى مكتبات في أماكن متفرقة في أستراليا وإنجلترا، كلها انضمّت إلى الحملة في عامها الثاني، حيث سيحتفل الأطفال وأولياء أمورهم في المكتبات في الثالث من ديسمبر 2011.

كل التحية والتقدير لجيني ميلتشمان على فكرتها الرائعة وإصرارها الدائم على دعم المكتبات في أكثر من مشروع حتى تبقى المكتبات وتزدهر ليزدهر معها الأطفال.

موقع الحملة

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

23 نوفمبر 2011

إصدارات: كلمة تترجم "تاريخ الأزياء العربية"

(المصدر: ميدل إيست أونلاين، 21 نوفمبر 2011)

'كلمة' يترجم دراسة وصفية تحليلية لتاريخ الأزياء العربية

ستيلمان: الكتاب خلاصة لجمع آرائي وأفكاري وأطروحاتي عن الألبسة العربية كما أنه تتويج للجهد الدؤوب الذي بذلته في هذا المجال لمدة ثلاثين عاماً.

أبو ظبي ـ من رضاب فيصل

قل لي ماذا ترتدي، أقل لك من أنت؟ هذه حقيقة اجتماعية أثبتت صحتها مع تطور الأزمنة والأمكنة.. فالأزياء لا تدل فقط على فوارق طبقية، بل تدل أيضاً على حياة نفسية واجتماعية وثقافية وتاريخية.

وبالنظر إلى أهمية الأزياء في حملها لمعلومات توثيقية عن تاريخ وحياة الشعوب، أطلق مشروع "كلمة" في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ترجمة كتاب "تاريخ الأزياء العربية ـ منذ فجر الإسلام إلى العصر الحديث"، من تأليف: ي. ك ستيلمان وترجمة: د. صديق محمد جوهر.

وكما قالت المؤلفة التي خطته هي: "إن دراسة الأقمشة والألبسة تشكل جزءاً لا يتجزأ من حقل الدراسات الاجتماعية والتاريخية التي تندرج في إطار الدراسات الثقافية أو دراسة الثقافة المادية.

وي. ك ستيلمان واحدة من أبرز الخبراء في مجال الأزياء والألبسة العربية والإسلامية، ولها مجموعة من الدراسات الأساسية ذات الطابع الإنثوغرافي في تاريخ الأزياء والملابس الشرقية. وقد سعت في كتابها هذا إلى الحديث عن تطور الزي العربي منذ بداية الإسلام وما قبله وحتى عصرنا الحالي، وذلك عبر 9 فصول متسلسلين وفق التطور التاريخي و الزمني.

وإذ نبدأ من الفصل الأول من هذا الكتاب وهو "جزيرة العرب بين الجاهلية ونشأة الأمة الإسلامية"، فإننا نبدأ من قراءة للثياب العربية في مرحلة ما قبل ظهور الإسلام. لنكتشف أن العرب وقتها كانوا متأثرين بالثقافة الاجتماعية لواحدة أو أكثر من الامبراطوريات الكبيرة التي كانت موجودة، وبالتالي فإن أزياءهم جاءت محاكية للأزياء التي كانت سائدة بين شعوب هذه الامبراطوريات. ونلاحظ أيضاً أن أزياء الجنسين كانت متشابهة قليلاً، وكان يساعد على تمييزها عن بعضها وجود الزينة والثنيات والحلي بالإضافة لنعال القدمين.. وفي هذا الفصل أيضاً، نكتشف أن الإسلام في بدايته لم يغيّر أو يعدّل إلا القليل على هذه الأزياء، وذلك نظراً للقيم الأخلاقية التي كان ينادي بها. حيث كانت في غالبيتها فضفاضة ومتهدلة ومحتشمة نوعاً ما.

وأما بعد انتشار الإسلام على مدىً واسع، وامتداده لأماكن وامبراطوريات الشرق الأوسط بأسره تقريباً. وجد العرب أنفسهم تائهين بين التقليد تارةً وفرض الزي الخاص بهم وفقاً للشريعة الإسلامية تارةً أخرى. وهو ما تتحدث عنه ي. ك ستيلمان في الفصل الثاني من الكتاب والذي حمل عنوان: "نشأة منظومة الألبسة الإسلامية في عهد الخلفاء المسلمين الأوائل". كما تعرض هذا الفصل لتطوّر الزي العربي بين العصر الأموي والعصر العباسي، بالإضافة لتوضيحه الفرق بين ملابس المسلمين وغير المسلمين، وبالطبع شرحه لتطور لباس المرأة في مرحلة تطبيق الشريعة الإسلامية.

وأما الفصل الثالث من الكتاب، فقد حمل عنوان: "المشرق العربي تحت الحكم التركي ـ منذ أواخر العصور الوسطى إلى بواكير العصور الحديثة". ويتم التركيز في بدايته على ملابس النخبة العسكرية، التي جاءت إلى المنطقة العربية مع الأُسر العسكرية التركية التي حكمت الشرق الأوسط. ونجد في هذه الفترة أن ثمةَ استمرار ملحوظ لاتجاهات الفترات السابقة من حيث الأزياء، إلا أن بعض سكان المدن كانوا قد بدؤوا في تقليد الملابس التركية الرجالية منها والنسائية.

هذا ونعلم من عنوان الفصل الرابع والذي يقول "المغرب الإسلامي: شمال أفريقيا وإسبانيا"، إنه خصّص لدراسة خصائص المغرب العربي جغرافياً وسياسياً بعلاقته بنمط وشكل الأزياء لديه. كما خصّص الفصل الخامس لشرح ماهية لباس مواطني الدولة الإسلامية من غير المسلمين. حيث جاء عنوانه طويلاً نوعاً ما، دالاً على محتواه. وهو: "لباس غير المسلمين في ظل قوانين ("الغيار) ـ المعاهدة العمريّة ونشاة تشريعات اللباس إبان المراحل الباكرة من الدولة الإسلامية". وطبعاً فإننا بقولنا منظومة إسلامية وشريعة إسلامية، فإنه من الضروري الخوض في موضوع الحجاب والنقاب لنقرأه في ظروفه التاريخية والتشريعية.. وهو ما تم الحديث عنه بصورة وافية وشاملة في الفصل السابع، فصل: "الحجاب والبرقع ضمن منظومة الأزياء الإسلامية".

هذا ولم تهتم ي. ك ستيلمان بدراسة شكل الزي فقط في فصولها التسعة، بل درست النوعية والملامح الفنية من خلال تطور الأقمشة وفن التطريز. وقد أرفدت لهذا الموضوع فصلاً كاملاً وهو الفصل السادس وعنوانه: "دار الطراز: عالم الفخامة والترف والأزياء النفيسة".

وتنتقل في الفصل الثامن: "اللباس في العصر الحديث"، إلى دراسة الأزياء العربية التي ارتبطت وقتها بخطوط الموضة الأوربية والأميركية، بغض النظر إذا ما كان الزي تقليدياً أم رسمياً أم عسكرياً أم شبابياً. ولكن ستيلمان وجدت أن الرجال كانوا أكثر سرعةً من النساء في التخلي عن الملابس التقليدية، واستبدالها بأزياء الموضة الغربية الحديثة. كما تحدثت في هذا الفصل عن تطور اللباس العربي التقليدي إلى شكله اليوم لدى بعض الشعوب العربية التي لا زالت ترغب في الحفاظ عليه كجزء من الهوية العربية التراثية الأصيلة.

وأخيراً يأتي الفصل التاسع وهو "دراسة الملابس العربية: خاتمة بيبلوغرافية"، ليحاول أن يقدم ما يشبه االجرد للدراسات القديمة والجديدة التي تناولت تاريخ ونوعية الأزياء العربية، بما في ذلك النصوص الأدبية التي أعطت في بعض أماكنها صورةً هامة وبسيطة عن طريقة اللباس العربية في عصور مختلفة. كما يُذكر في هذا الفصل أمثلة لمؤلفين عرب وأجانب. هذا ولم تنس ي. ك ستيلمان أن ترفق صوراً للزي العربي ورسوماً توضيحية في مراحل مختلفة من التاريخ مع وجود صور للوحات تاريخية، استفادت منها المؤلفة لفهم نمط طبيعة الحياة العربية في تلك المراحل وطرق ارتداء الزي والتعامل معه.

في النهاية نجد أن ي. ك ستيلمان أعدت دراسة وصفية وتحليلية عن أنماط الأزياء والألبسة العربية، بعلاقتها مع التطور التاريخي والتوسع المكاني الذي رافق الإسلام في بدايته. وكما قالت هي: "يعد هذا الكتاب خلاصة لجمع آرائي وأفكاري وأطروحاتي عن الألبسة العربية كما أنه تتويج للجهد الدؤوب الذي بذلته في هذا المجال لمدة ثلاثين عاماً من البحث والدراسة".

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: "متجمعين في طره"..كتاب ساخر

(المصدر: بوابة الأهرام، 17 نوفمبر 2011)

"متجمعين في طره".. كتاب يختصر سنوات مبارك في مواقف ضاحكة

صدر مؤخرا كتاب "متجمعين في طرة" للكاتب الصحفي محمد عيد روس، نائب رئيس تحرير الجمهورية، حيث يختصر الكتاب أعوام نظام مبارك الثلاثين في الحكم ويعرضها من خلال مواقف ضاحكة تدور داخل جدران طره، حيث أن كم الفساد المذهل الذي تكشف بعد الثورة هو الذي أجبره علي التعاطي مع الواقع من منظور ساخر لأن "شر البلية ما يضحك".

وقد تخيل أروس في لوحات الكتاب الـ 11 كيف استعد عزمي وعز والفقي للاحتفال بعيد ميلاد مبارك داخل السجن؟، و نقل الأجواء الأسطورية التي أحاطت بالمؤتمر الثامن للحزب الوطني "المنحل" في طره.

كما جاء علي صفحات الكتاب المشروعات التي أقامها جمال وعلاء مبارك والمغربي وجرانة داخل السجن لتكوين ثروة جديدة، واستمع في السجن لخطبة الجمعة من الشيخ صفوت الشريف وحضر تصوير فيلم "وزير الانتقام" من إخراج زكريا عزمي, وكان شاهدا علي تصدي العادلي وفايد للثوار المساجين, كما زار فتحي سرور في عنبر العقلاء و شارك في علاج المخلوع بالمستشفي من فقدان الذاكرة و حضر استعدادات الشيخ لإطلاق مجموعة قنوات "الطرطراوي سات" ولعب في خط هجوم منتخب "الطرطراوي" إلى جاني الدكتور عبيد, كما قضي يومه داخل زنزانة الدكتور نظيف الذكية يلعب "البلاي ستيشن" مع أمين أباظة.

وكانت مكتبة "أ" الزمالك قد أقامت ندوة وحفل توقيع لكتاب "متجمعين في طره" الصادر عن دار نشر "بوك هاوس" بحضور الكاتب الصحفي محمد عيدأروس، بالإضافة لعدد كبير من الصحفيين و المثقفين و المهتمين بالحركة الأدبية في مصر وفي مقدمتهم الفنان أشرف عبد الغفور نقيب الممثلين و الفنان التشكيلي سعيد الفرماوي وأدار الندوة عماد العادلي مدير الندوات بمكتبات "أ".

وعما إذا كان ينوي تقديم جزء ثان من الكتاب قال عيداروس إن النجاح الذي صادفه "متجمعين في طره" ونفاد طبعتين منه في أقل من شهر دفعه للتفكر في تحويل الكتاب لمسلسل كارتون ووقتها قد يفكر في كتابة الجزء الثاني، مضيفا أن مشروعه القادم سياسي وهو كتاب "العشرة المبشرون بعرش مصر " تحت الطبع وسيصدر خلال أسابيع.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: الجزء الخامس من "روائع السينما"

(المصدر: جريدة الدستور الأردنية، 17 نوفمبر 2011- ملحوظة: الصورة المقابلة لغلاف الجزء الرابع، حيث لم نتمكن من الحصول على غلاف الجزء الجديد)

صدور الجزء الخامس من كتاب «روائع السينما» لمحمود الزواوي

عمان ـ بترا

صدر حديثا عن دار الأهلية للنشر والتوزيع، الجزء الخامس من كتاب «روائع السينما للزميل الإعلامي محمود الزواوي». وبين الزواوي ان الكتاب يشتمل على عرض وتحليل وتعريف لمئة فيلم من روائع الافلام السينمائية الاميركية التي تم انتاجها في الفترة الواقعة بين العامين 2007و 2011.

واشار الى ان الجزء الاول من هذه السلسلة حمل عنوان (روائع السينما - افضل 100 فيلم اميركي) وفيه استعراض لهذه الافلام، كما وردت في قائمة معهد الافلام الاميركي خلال القرن العشرين واشترك في اختيارها اكثر من 1500 ناقد ومنتج ومخرج ومؤرخ بمناسبة احتفال السينما بمئويتها الاولى العام 1996.

واشار كذلك الى ان اجزاء الكتاب الثاني والثالث والرابع في السلسلة احتوت على عرض لمئة فيلم اميركي لكل جزء هي من اختياره الشخصي والتي تعود الى الحقبة الممتدة من العام 1916 -2006.

واوضح ان الأفلام التي تضمنها الكتاب الجديد تمثل العديد من روائع السينما الاميركية التي يشكل بعضها محطات مهمة في السينما العالمية وتم اختيارها على اساس مكانتها الفنية وتقديمها حسب تسلسلها الزمني.

وقال: إن هذه الافلام نافست على الجوائز السينمائية بما فيها الاوسكار والكرات الذهبية وروابط نقاد السينما وتألقها في ملتقيات ومهرجانات السينما العالمية وتشمل هذه الافلام بالاضافة الى الافلام الروائية المتميزة عددا من الافلام التسجيلية والرسوم المتحركة التي شقت طريقها الى روائع الافلام واستقطبت اهتمام النقاد.

واورد بعض الامثلة على تلك الافلام التسجيلية العائدة للمخرج مايكل مور على غرار :

سيكو (2007) والرأسمالية قصة حب (2009) والرسوم المتحركة التي حلقت الى آفاق جديدة في تقنياتها الحديثة وضخامة انتاجها وشعبيتها الجماهيرية حتى ان فيلم الرسوم المتحركة حكاية لعبة 3 (2010) فاز بعشرات الجوائز السينمائية وبلغت تكاليف انتاجه 200 مليون دولار، واحتل المركز الاول في الايرادات العالمية الاجمالية بين جميع افلام العام حيث حقق اكثر من مليار دولار على شباك التذاكر.

واكد الزواوي ان المعايير التي تطبق لتقويم الاعمال الفنية في السينما والمسرح والتلفزيون والغناء والموسيقى والرقص والفن التشكيلي والفنون كافة ليست مطلقة او موضوعية كليا ولا يمكن قياسها بأداة معينة لاعطاء حكم مطلق عليها فعلى سبيل المثال تفاوتت آراء نقاد السينما في اختيار قوائم افضل الافلام في تاريخ السينما الاميركية.

وقال الناقد السينمائي الزميل ناجح حسن في مقدمة الكتاب ان استخدام الزواوي للغة المبسطة والعفوية وشديدة الاعتناء في اختبار المصطلح اسهمت في وصول كتاباته الى غايتها الاساسية بلا تعقيد وان تكون مرجعا توثيقيا يحرص عليها المتخصصون والمتابعون والمهتمون.

واعتبر حسن ان كتابات الزواوي كشفت عن اسلوبية نقدية مغايرة لاغلبية ادبيات النقد السينمائي السائدة التي تتناول المشهد السينمائي في هوليوود.

واشار الى انه يطرح موضوعاته في تراتبية سلسة من عرض للافكار والاجواء المحيطة بالعمل في تحليل جذاب لخفايا صناعة الفيلم وعوالمه في ارض الاحلام واقتناص الفرص، اضافة الى تبيانه لمكانة ومستوى الفيلم وتأثيره في السوق السينمائية العالمية واهتمام المتلقي في الثقافات الاخرى.

وتضمن الكتاب سردا للمعلومات الاساسية المتعلقة بعروض الافلام واسماء ممثليها الرئيسين ومخرجيها وكتابها وبعض الفنيين المشتركين فيها وملخصا لقصصها وتقويما لاأ ما يميزها على الصعيد الفني وعرضا لأهم الجوائز السينمائية التي فازت بها وتكاليف انتاجها وشعبيتها الجماهيرية كما تنعكس في ايراداتها العالمية على شباك التذاكر.

يفيد الكتاب في اثراء عشاق الفن السابع والدارسين والمهتمين بمعلومات مفيدة وممتعة عن نواحي العمل في صناعة الفيلم الاميركي مثلما يضيف الى المكتبة العربية مرجعا موثوقا سواء في عوالم هوليوود أو ما هو خارج الثيمة الهوليودية.

يذكر ان الزواوي حاصل على شهادتي البكالوريوس والماجستير من جامعة جورج واشنطن، ودراسات عليا من جامعة مريلاند الاميركية، ومن مؤلفاته جوائز الاوسكار وصناعة الاحلام ومحاور السينما الاميركية ومفارقات هوليوودية، الى جانب خمسة اجزاء من كتابه (روائع السينما)، وهو ناشر مقالات عن السينما الاميركية في صحف ودوريات عربية ويحاضر حول السينما والإعلام.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

إصدارات: "أنطولوجيا القصة القصيرة جدا بالمغرب"

(المصدر: موقع أريفينو، 23 نوفمبر 2011)

صدر للدكتور جميل حمداوي والدكتور عيسى الدودي كتاب تحت عنوان ” أنطولوجيا القصة القصيرة جدا”

صدر للدكتور جميل حمداوي والدكتور عيسى الدودي كتاب مشترك تحت عنوان:” أنطولوجيا القصة القصيرة جدا”، وقد تكلفت شركة مطابع الأنوار بوجدة بطبع الكتاب في طبعته الأولى سنة2011م. ويقع الكتاب في 213 صفحة من الحجم المتوسط (A5). وهو أول كتاب في أنطولوجية القصة القصيرة جدا بالمغرب، يتناول فيهما الكاتبان سيرة المبدعين المغاربة ومؤلفاتهم في مجال القصة القصيرة جدا، مع استحضار صورهم الشخصية الملونة، ونماذج تمثيلية من قصصهم القصيرة جدا، دون نسيان ذكر النقاد الذين أثروا الساحة الثقافية في هذا الجنس الأدبي الجديد . ومن باب الإضافة والإخبار، يضم الكتاب ترجمات بيوغرافية لخمسين مبدعا وناقدا سواء أكان هذا المبدع يكتب القصة القصيرة جدا فقط، أم يجمع بين جنسي القصة القصيرة والقصة القصيرة جدا.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

كلمات للنشر تنظم قراءات قصصية للأطفال في معرض الشارقة

(المصدر: وكالة أنباء الإمارات، 22 نوفمبر 2011)

دار كلمات للنشر تنظم قراءات قصصية للأطفال في معرض الشارقة للكتاب

قالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي المؤسس والرئيس التنفيذي لدار كلمات للنشر ان الدار التزمت منذ انطلاقتها برسالة تهدف الى تعزيز حب القراءة والثقافة العربية في قلوب الأطفال وذلك من خلال إصدار كتب مسلية وجاذبة وذات محتوى ومضمون عالي الجودة مع التركيز في الوقت ذاته على أن تكون تعليمية وهادفة .

جاء ذلك بمناسبة تنظيم كلمات جلسات قراءة قصصية لمجموعة من اصداراتها الجديدة مثل "ميمي وأمها المشغولة" وكتاب عبير بلان "بطل الفقاعات"وكتاب "حروفي ترقص" للكاتبة سحر نجا محفوظ بحضور عدد كبير من الأطفال وعائلاتهم .

كما تعتزم كلمات تنظيم قراءة قصصية لكتاب "دجاجة ميثانة" للكاتب عبد العزيز المسلم غدا .

وأضافت الشيخة بدور ان دار كلمات للنشر حرصت على اختيار مجموعة من العناوين الجديدة التي تحمل في مضمونها التسلية والتعليم في آن معا ليتم اجراء جلسات قرائية عليها ومن قبل المؤلفين أنفسهم ..حيث تم التركيز على قضايا ذات صلة بحياة الطفل .

وتعمل كلمات خلال مشاركتها في فعاليات المعرض على استضافة مجموعة من الفعاليات الترفيهية والتعليمية بما في ذلك ورش الرسوم وحفلات توقيع الكتب .

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

نوك تابلت..جهاز جديد منافس للكندل فاير

(المصدر: جريدة الشرق الأوسط، 22 نوفمبر 2011)

«ﻧوك ﺗﺎﺑﻠت».. ﺟﮭﺎز ﻟوﺣﻲ ﺟدﯾد ﻟﻠﻘراءة
اﻹﻟﻛﺗروﻧﯾﺔ ﯾﺗﺣدى «ﻛﯾﻧدل ﻓﺎﯾر»

يتيح قراءة المحتويات بوضوح ممتاز وبزاوية انحدار عالية عند الاستلقاء على السرير

ﻗﺮرت «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻤﺤﺘﺮﻣﺔ ﻟﺒﯿﻊ اﻟﻜﺘﺐ «ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻨﺎر ﺑﺎﻟﻨﺎر» أي ﻣﺎ ﯾﻌﻨﻲ ﻣﻮاﺟﮭﺔ اﻟﻘﺎرئ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ «ﻛﻨﺪل ﻓﺎﯾﺮ» (ﻛﻨﺪل اﻟﻨﺎري) ﺑﻄﺮﺣﮭﺎ ﺟﮭﺎزھﺎ اﻟﻠﻮﺣﻲ اﻟﺠﺪﯾﺪ «ﻧﻮك ﺗﺎﺑﻠﺖ» (Nook Tablet) بداية هذا الشهر، وھﻮ ﺑﺸﺎﺷﺔ ﻗﯿﺎس 7 ﺑﻮﺻﺎت. وﯾﺄﺗﻲ ھﺬا اﻹﺻﺪار ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﯾﺘﻮﻗﻊ وﺻﻮل «ﻛﯿﻨﺪل ﻓﺎﯾﺮ» إﻟﻰ اﻟﻤﺴﺘﮭﻠﻜﯿﻦ. وﺷﺮﻋﺖ «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» ﺳﻠﻔﺎ ﻓﻲ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻣﻘﺪﻣﺎ. وﺳﯿﻜﻮن أﻣﺎم «أﻣﺎزون» ﻣﻮاﺟﮭﺔ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺣﺎﻣﯿﺔ اﻟﻮطﯿﺲ ﺗﺠﺮي ﺑﯿﻦ اﻟﺠﮭﺎزﯾﻦ ﻓﻲ ﻋﻘﺮ دارھﺎ.

لوح نوك

* وﯾﻘﻮل ﺧﺒﯿﺮ ﻓﻲ «ﯾﻮ إس إﯾﮫ ﺗﻮداي» إﻧﮫ دﻋﻲ إﻟﻰ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺠﮭﺎز «ﻧﻮك ﺗﺎﺑﻠﺖ»، وﻗﺪ أﻋﺠﺐ ﺑﻤﺎ رآه ﻓﮭﺬا اﻟﺠﮭﺎز ﯾﻜﻠﻒ 249 دولارا، أي أﻏﻠﻰ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﮫ «ﻛﯿﻨﺪل ﻓﺎﯾﺮ» ﺑﻨﺤﻮ 50 دولارا. وھﻮ ﯾﺒﺪو ﺷﺒﯿﮭﺎ ﺑـ«ﻧﻮك ﻛﻮﻟﻮر» ﺟﮭﺎز اﻟﻘﺮاءة اﻟﻠﻮﺣﻲ اﻟﺬي ﺳﺒﻖ اﻟﺠﮭﺎز اﻟﺠﺪﯾﺪ، واﻟﺬي ﻗﺎل ﻣﺪﯾﺮ «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» اﻟﺘﻨﻔﯿﺬي وﯾﻠﯿﺎم ﻟﯿﻨﺶ إﻧﮫ ﺑﺎع ﻣﻨﮫ الملايين.ولا ﯾﺰال ھﺬا اﻟﺠﮭﺎز ﻓﻲ ﻣﻘﺪم اﻟﻤﺒﯿﻌﺎت، ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺧﻔﻀﺖ «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» ﺳﻌﺮه ﻣﻦ 249 إﻟﻰ 199 دولارا.

وإﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﺒﺚ اﻟﻌﺎﻟﻲ اﻟﻮﺿﻮح اﻟﺬي ﺳﯿﻤﯿﺰ «ﻧﻮك ﺗﺎﺑﻠﺖ» ﻋﻦ ﺳﻠﻔﮫ، «ﻓﺈن اﻟﺬي أﻋﺪدﻧﺎه ﻛﺎن أﻓﻀﻞ ﺟﮭﺎز ﻟﻮﺣﻲ ﻣﺤﻤﻮل ﺑﻘﯿﺎس 7 ﺑﻮﺻﺎت، ﻓﮭﻮ ﺗﻄﻮﯾﺮ ﻋﻦ (ﻧﻮك ﻛﻮﻟﻮر)، وﺛﻮرة ﻓﻲ ﻣﺎ ﯾﺨﺺ ﻓﺌﺔ أﺟﮭﺰة اﻟﻮﺳﺎﺋﻂ اﻟﻤﺘﻌﺪدة ﻣﻦ ﻗﯿﺎس 7 ﺑﻮﺻﺎت»، اﺳﺘﻨﺎدا إﻟﻰ ﻟﺒﻨﺶ.

وﻛﺎﻧﺖ «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» ﻗﺪ أﻧﻔﻘﺖ ﻣﺒﺎﻟﻎ ھﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺎل ﻓﻲ ﺗﻄﻮﯾﺮ ﺟﮭﺎز ﻋﺮض ﻏﻨﻲ ﯾﻤﻜﻦ ﻗﺮاءة ﻣﺤﺘﻮﯾﺎﺗﮫ ﺑﺰاوﯾﺔ اﻧﺤﺪار ﻋﺎﻟﯿﺔ ووﺿﻮح ﻣﻤﺘﺎز ﺑﻮھﺞ ﻗﻠﯿﻞ، ﻓﺪرﺟﺔ ﺗﺤﺪﯾﺪ اﻟﺸﺎﺷﺔ ﺗﺒﻠﻎ 600 × 1024 اﻟﺘﻲ ﺗﻮازي ﻣﺤﺪودﯾﺔ ﺷﺎﺷﺔ «ﻛﯿﻨﺪل ﻓﺎﯾﺮ».

ﯾﺰن «ﻧﻮك ﺗﺎﺑﻠﺖ» 14.1 أوﻗﯿﺔ، أي أﺧﻒ ﻣﻦ «ﻓﺎﯾﺮ»، وﯾﻤﻜﻦ إدﺧﺎﻟﮫ ﻓﻲ ﺟﯿﺐ اﻟﺴﺘﺮة. ﻓﻲ داﺧﻠﮫ ﻣﻌﺎﻟﺞ ﺛﻨﺎﺋﻲ اﻟﻨﻮاة (اﻟﻘﻠﺐ) ﺑﺴﺮﻋﺔ ﻏﯿﻐﺎھﯿﺮﺗﺰ واﺣﺪ، ﻓضلا ﻋﻦ ﻏﯿﻐﺎﺑﺎﯾﺖ واﺣﺪ ﻣﻦ ذاﻛﺮة «رام» اﻟﻌﺸﻮاﺋﯿﺔ، و16 ﻏﯿﻐﺎﺑﺎﯾﺖ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﺰﯾﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻲ اﻟﺬي ھﻮ ﺿﻌﻒ ﻛﻤﯿﺔ اﻟﺘﺨﺰﯾﻦ ﻟﺪى اﻟﺠﮭﺎز اﻟﻤﻨﺎﻓﺲ ﻣﻦ «أﻣﺎزون». وﯾﻤﻜﻦ ﺗﻮﺳﯿﻊ ذاﻛﺮة «ﻧﻮك ﺗﺎﺑﻠﺖ» ﻋﺒﺮ ﻓﺘﺤﺔ ﻟﺒﻄﺎﻗﺎت «إس دي» اﻟﺼﻐﯿﺮة. طﺒﻌﺎ ﺗﺮﻛﺰ «أﻣﺎزون» ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺨﺰﯾﻦ «اﻟﺴﺤﺎﺑﻲ» ﻣﻊ ﺟﮭﺎز «ﻓﺎﯾﺮ» وﻋﻠﻰ اﻟﻘﺪرة ﻋﻠﻰ دﻋﻢ ﻛﻞ اﻟﻤﺸﺘﺮﯾﺎت ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ «أﻣﺎزون» ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺒﻜﺔ، اﻟﺘﻲ ھﻲ ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺤﻞ اﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻞ ﻣﻦ طﺮف إﻟﻰ آﺧﺮ.

وخلال ﻧﻈﺮة ﺧﺎطﻔﺔ ﻟﻠﺠﮭﺎز ﯾﻤﻜﻨﻚ اﺳﺘﯿﻌﺎب اﻟﺴﺮﻋﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﺤﻮل ﻣﻦ ﺗﻄﺒﯿﻖ إﻟﻰ آﺧﺮ ﻋﻠﻰ ﺟﮭﺎز «ﻧﻮك»، وﺗﻘﻠﯿﺐ اﻟﺼﻔﺤﺎت ﻓﻲ ھﺬا اﻟﻜﺘﺎب، أو اﻟﻤﺠﻠﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﯿﺔ. وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﺟﮭﺎز «ﻓﺎﯾﺮ»، ﺗﻘﻮم «أﻣﺎزون» ﺑﺎﻟﺘﺮوﯾﺞ ﻟﻤﺘﺼﻔﺢ ﺳﺮﯾﻊ ﯾﺪﻋﻰ «ﺳﯿﻠﻚ».

ﻣجلات إﻟﻜﺘﺮوﻧﯿﺔ
* وﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻘﻞ ﻋﺒﺮ اﻟﻤﺤﺘﻮﯾﺎت ﻓﻲ «ﻧﻮك» اﻟﺠﺪﯾﺪ، ﯾﻤﻜﻦ اﻟﻨﻘﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺎﺷﺔ لاستدعاء أداة ﻣﻨﺰﻟﻘﺔ ﺗﻤﻜﻨﻚ ﻣﻦ اﻟﻘﻔﺰ إﻟﻰ أي ﺻﻔﺤﺔ، وﻋﺒﺮ ﺷﺎﺷﺔ اﻟﻤﺪﺧﻞ ﯾﻤﻜﻦ اﻟﻨﻔﺎذ إﻟﻰ ﻗﺴﻢ اﻟﻜﺘﺐ، واﻟﺼﺤﻒ، واﻟﻔﯿﺪﯾﻮ، واﻟﻤﻮﺳﯿﻘﻰ، واﻟﺘﻄﺒﯿﻘﺎت، ﻋﻦ طﺮﯾﻖ ﻧﻘﺮة واﺣﺪة. ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﻤﺤﺘﻮﯾﺎت ﺗﻘﺪم «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ»، ﯾﻘﻮل ﻟﯿﻨﺶ، أﻛﺜﺮ ﻣﻦ 100 ﻣﺠﻠﺔ للاشتراك ﻓﯿﮭﺎ، ﻣﻊ إﻣﻜﺎﻧﯿﺔ ﺗﻨﺰﯾﻞ ﻣﻮاد أﺧﺮى، إذ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﻨﺼﺔ «ﻧﻮك» أﻛﺜﺮ ﻣﻦ 250 دورﯾﺔ أﻛﺜﺮھﺎ ﺑﺨﺎﺻﯿﺎت ﺗﻔﺎﻋﻠﯿﺔ.

ﻛﺘﺐ ﻟﻸطﻔﺎل
* وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺮى طﺮح «ﻧﻮك ﻛﻮﻟﻮر»، ﻋﺮﺿﺖ «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» ﻛﺘﺒﺎ ﺗﻔﺎﻋﻠﯿﺔ ﻣﺼﻮرة ﻟﻸطﻔﺎل ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان «اﻗﺮأ ﻟﻲ». واﻟﯿﻮم ﺗﻀﯿﻒ ھﺬه اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﺰﯾﺔ ﺟﺪﯾﺪة ﺻﺪﯾﻘﺔ ﻟﻸطﻔﺎل ﺑﻌﻨﻮان «اﻗﺮأ وﺳﺠﻞ»، ﻣﻤﺎ ﯾﺘﯿﺢ ﻟﻶﺑﺎء واﻷﻣﮭﺎت ﺗﺴﺠﯿﻞ أﺻﻮاﺗﮭﻢ، وھﻢ ﯾﻘﺮأون ﺑﺼﻮت ﻋﺎل ﻷطﻔﺎﻟﮭﻢ، أو ﻗﺪ ﯾﻘﻮم اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺼﻐﯿﺮ ﺑﺘﺴﺠﯿﻞ ﺻﻮﺗﮫ ھﻮ. وﺗﻀﯿﻒ «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» أﯾﻀﺎ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﮭﺰﻟﯿﺔ إﻟﻰ ھﺬه اﻟﻤﺤﺘﻮﯾﺎت ﻣﻊ ﺗﻄﺒﯿﻘﺎت ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺳﻠﻔﺎ ﻣﻦ «ﻧﯿﺘﻔﻠﯿﻜﺲ»، و«ھﯿﻮﻟﯿﻮ بلاص»، و«ﺗﻲ ﻓﻲ دوت ﻛﻮم»، و«ﺑﺎﻧﺪورا» وﻏﯿﺮھﺎ. وﺗﻘﻮل اﻟﺸﺮﻛﺔ إﻧﮫ ﺳﯿﻜﻮن ﺑﻤﺘﻨﺎول ﯾﺪھﺎ آلاف اﻟﺘﻄﺒﯿﻘﺎت ﻟﺪى اﻗﺘﺮاب أﻋﯿﺎد ﻧﮭﺎﯾﺔ اﻟﻌﺎم، ﻓﻲ ﺣﯿﻦ أﻋﻠﻨﺖ «أﻣﺎزون» ﻟﺪى طﺮح ﺟﮭﺎز «ﻓﺎﯾﺮ» ﻓﻲ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ (أﯾﻠﻮل) اﻟﻤﺎﺿﻲ، ﻋﻠﻰ ﻟﺴﺎن ﻣﺪﯾﺮھﺎ اﻟﺘﻨﻔﯿﺬي ﺟﯿﻒ ﺑﯿﺰوس، أن ھﻨﺎﻟﻚ 10 آلاف ﺗﻄﺒﯿﻖ ﻓﻲ ﻣﺨﺰن ﺗﻄﺒﯿﻘﺎت «أﻧﺪروﯾﺪ»، ﻣﻊ اﻟﻤﺰﯾﺪ ﻓﻲ اﻟﻄﺮﯾﻖ. وﻛﺎﻧﺖ ﺟﻮدة اﻟﻔﯿﺪﯾﻮ ﻋﺎﻟﯿﺔ ﻓﻲ «ﻧﻮك ﺗﺎﺑﻠﺖ»، ﺧﺎﺻﺔ داﺧﻞ اﻟﻤﻨﺎزل. وﺗﻘﻮل «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» إن زاوﯾﺔ اﻟﻤﺸﺎھﺪة اﻟﺘﻲ ھﻲ 89 درﺟﺔ، ﺗﺘﯿﺢ إﻣﻜﺎﻧﯿﺔ رؤﯾﺔ اﻟﺸﺎﺷﺔ ﺣﺘﻰ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﯾﻜﻮن اﻟﺠﮭﺎز ﻣﻨﺒﺴﻄﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎوﻟﺔ، ﻣﻤﺎ ﯾﺴﮭﻞ ﻣﺸﺎھﺪة الأفلام ﻓﻲ اﻟﺴﺮﯾﺮ، أو ﻗﺮاءة اﻟﻜﺘﺐ ﻟﻸطﻔﺎل. وﻛﻤﺎ ھﻮ اﻟﺤﺎل ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ ﺟﮭﺎز «ﻓﺎﯾﺮ»، ﻓﺈن «ﻧﻮك ﺗﺎﺑﻠﺖ» ھﻮ ﺟﮭﺎز «واي - ﻓﺎي» ﻓﻘﻂ، و لا ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﯿﮫ ﺷﺒﻜﺔ «3 ﺟﻲ» ﺧﻠﯿﻮﯾﺔ ﻟﻠﺘﺼﻔﺢ وﺷﺮاء اﻟﻜﺘﺐ ﻋﻨﺪﻣﺎ لا ﺗﺘﻮﻓﺮ اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻷوﻟﻰ.

وﺗﻘﻮل «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» إن اﻟﺒﻄﺎرﯾﺔ ﺗﺪوم ﻣﺎ ﯾﻜﻔﻲ ﻟﻘﺮاءة ﻛﺘﺎب خلال 11.5 ﺳﺎﻋﺔ، أو ﻗﻀﺎء 9 ﺳﺎﻋﺎت ﻓﻲ ﻣﺸﺎھﺪة الأفلام. وكلا اﻟﺠﮭﺎزﯾﻦ اﻟﻤﺘﻨﺎﻓﺴﯿﻦ ﯾﻔﺘﻘﺮان إﻟﻰ اﻟﻜﺎﻣﯿﺮا خلافا إﻟﻰ «آي ﺑﺎد 2». وﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن «ﺑﺎرﻧﺲ آﻧﺪ ﻧﻮﺑﻞ» ﺗﺴﺘﮭﺪف ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺘﮭﺎ ﺟﮭﺎز «ﻓﺎﯾﺮ»، ﻓﺈن ﻟﯿﻨﺶ لا ﯾﺮى ﻓﻲ ﺟﮭﺎز «آي ﺑﺎد» ﻣﻨﺎﻓﺴﺎ ﻣﺒﺎﺷﺮا ﻟﮫ، ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻷﺧﯿﺮ ﯾﻘﺘﺮب ﻣﻦ ﺑﯿﻊ ﺟﮭﺎزه اﻷرﺑﻌﯿﻦ ﻣﻠﯿﻮﻧﺎ ﻓﻲ اﻟﻮلايات اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻓﻘﻂ، ﺧﺎﺻﺔ أن «ﻧﻮك» ﻣﺼﻤﻢ ﺑﺸﻜﻞ رﺋﯿﺴﻲ ﻷﻏﺮاض اﻟﻘﺮاءة ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم.

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

22 نوفمبر 2011

إصدارات: كتاب جديد لمعاوية الرواحي "مجازات في حب مصر..وفي حب امرأة"

صدر حديثًا كتاب جديد للكاتب العماني (معاوية الرواحي) بعنوان "مجازات في حب مصر..وفي حب امرأة: نصوص مفتوحة" عن مؤسسة الدوسري للثقافة والإبداع في 396 صفحة.

يقول معاوية في مقدمة الكتاب:
"لستُ أدري إن كان من الحكمة أن أجري تقديما لكتاب لست أدري، أهو من الشعر، أم من النثر، أم من التداعيات الحرة، أم من المسرح. كل ما في الأمر أنني أصبت بالأرق لفترة طويلة جعلت النوم مستحيلا، جعلتني متسمرا أمام الحاسب الآلي، وأمام المتيسر من القنوات الإعلامية، وفي الوقت نفسه أقرر مصير قلب وحب. هي المصادفات التي قررت أن يكون هذ الكتاب بهذه الصورة، وبينما أنا أكتب هذه المقدمة بعدما بدأت الأمور في مصر بالاستقرار. أردت أن أوضح أنني-كعماني جدا- لا أنكر الجزء الذي أنعمت به مصر على ذاكرتي، لا الطفولة الأولى في طنطا، ولا الطفولة اللاحقة في القاهرة، ولا الزيارة الخاطفة لأبي الذي كان دبلوماسيا في مصر، لا أنكر أدهم صبري، ولا روايات نجيب محفوظ، ولا حكايات أنيس منصور، أو تعقيدات العقّاد، أو بانوراما يمارسها علاء الأسواني ببراعة في شيكاغو. لا أنكر هذا الجزء، أو هذه الأجزاء الشاسعة التي جعلتني خلال لحظة من الزمن، أنسى أنني عماني جدا، وأشعر أنني مصري للغاية يعيش في عمان وليس بيده شيء يفعله سوى كتابة المجازات".

وإليكم مقتطفات متفرقة من الكتاب:

من الغباء أن تغازل فتاة فلسطينية بمجاز [كم أريد احتلالك]...

أريد أن أكتب قصة قصيرة
عن عماني له ثلاثة أولاد
شاهدوا الجزيرة كثيرا
فقرروا إعلان الثورة عليه..
وطرده من المنزل..
الحمد لله أن أبناء أخي الثلاثة
كلهم أصغر من الخامسة

حسني مبارك وصف ظرف حديثه [بالدقيق]
والشعب الذي يريد الدقيق
كان دقيقا في ما يريد من مبارك..
وقاله في دقيقة واحدة..

أحبّ أمي كثيرا..
لدرجة أنني لن أموت منتحرا
ما دامت هي على قيد الحياة..
"طريقة غير حاذقة في وصف حبك لأمك"

مسلم في بيروت..
تناول المازَة..
فقال بسم الله
وبدأ يشربها...
فضحك مسيحيان بجانبه
فأدار رأسه إليهما وقال بهدوء: ما هذه الطائفية؟

أستيقظ من النوم..
أفتح الهاتف
أجد أن راتبي لم ينزل
أفتح التلفاز
أجد أن مبارك لم يسقط..
أفتح الإيميل
لم أجد كلمة أحبك بعد..
هذه حياتي ببساطة
انتظار متواصل لمعجزة
ألم أقل لك أننا نتشابه؟

على الأزواج الإيقان أن الزوجة ستفتش دائما الهاتف
وسوف تحاول الولوج للإيميل، أو لرسائل الفيس بوك..
كل امرأة لا محالة ستفعل ذلك..
أريد أن أكون في ذلك الحب
يوم أترك هاتفيي وحاسوبي مفتوحين
فتفتش فتاتي كل ذلك
وتخبرني ببرود في دعابة
وأستجيب لها بابتسامة
تذكرني بهذا المجاز..
أريد فعلا أن أكون في هذا الحب..

من فرط شوقي لرؤية الحيرة في عينيك..
أشعر بالرغبة في حرق يدي
كي أشعر بالشعور نفسه..

أشبّهكِ بمصر..
في حالة من الفوضى
وأخاف أن تستقر
دون سقوط مدوّ
للروتين السابق..

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»

دردشات: أي شخصية أدبية تختار أن تكون؟

قبل فترة قرأتُ في موقع أو مدوّنة قرائية سؤالا أثار اهتمامي، وتذكرته قبل قليل فقررتُ أن أنشره هنا كموضوع للدردشة.

سؤال الدردشة هو: إن كنت تملك أن تُصبح شخصية من الشخصيات الخيالية التي قرأتها في الروايات/القصص/المسرحيات وتعيش في عالمها ولو لمدة من الزمن، فأي شخصية ستختار؟

بالتأكيد هناك عشرات الشخصيات الخيالية "الأدبية" التي نتذكرها، نكره بعضها، ونشفق على بعضها، ونتعاطف مع بعضها، ونعجب كثيرًا ببعضها. فأي شخصية تحبّ أن تكون ولو لبعض الوقت؟

شيرلوك هولمز؟ شهرزاد؟ بورشيا الفتاة البطلة في مسرحية تاجر البندقية؟ البروفيسور المجنون في رواية العصفورية؟ سي السيّد أحمد عبدالجواد في ثلاثية نجيب محفوظ؟ روبرت لانغدن بطل روايات دان براون؟ الضرير الفطن في مسرحية وجهة نظر للينين الرملي؟ الصياد الشيخ سانتياغو في رواية الشيخ والبحر لهمنجواي؟ مايكل كارليوني من رواية العرّاب لماريو بوزو؟ الطفل المشاكس توم سوير في رواية مارك توين؟ أم الراهب هيبا من رواية عزازيل؟

قد تجدون أكثر من شخصية تودّون أن تكونوها في فترات مختلفة، وقد تكون شخصية واحدة فقط. اختاروا ما تشاؤون ولا تترددوا، فالأمر لا يخلو من طرافة.


(في الصورة أعلاه من اليمين لليسار: هاري بوتر، زوربا من رواية زوربا اليوناني لنيكوس كازنتزاكيس، أدهم صبري من روايات رجل المستحيل لنبيل فاروق، الراهب المحقق ويليام من رواية اسم الوردة لأمبرتو إيكو)

لقراءة نصّ الموضوع كاملا»